الرئيسية / المقالات / تلون في حياتك .. ولكن ؟!

تلون في حياتك .. ولكن ؟!

بقلم  – رقيه الهوساوي 

هناك الكثير من الاشخاص في حياتنا يجيدون التعامل مع ذوي الوجيه المتلونة , الذين تراهم كل يوم بلون مختلف , فتارةً تجده متلون بالأبيض والابتسامة لا تفارق محياه , وتارةً تجده متوشح باللون الأسود وينتقد كل ما حوله ، وتارةً أخرى تجده باللون الأصفر وينظر للأمور من عدة زوايا , ولكن هذه الحالة لا تدوم طويلاً .

لا شك أن العشرة والعمل مع ذوي الوجوه المتلونة أمراً مرهق للذهن , فالكل يكون تحت ضغط نفسي رهيب خشية الوقوع في المحظور , أو حتى خشية الانتقاد أو اللوم , حتى وإن لم يكن هناك ما يوجب النقد أو اللوم .

أصبحت الحياة أشبه بالسفينة التي تبحر وتشق البحار وتلاطم الامواج وتسابق الرياح من اجل الوصول لبر الأمان , ولكن أحياناً يحدث ما يجبر ربان السفينة بالغوص بها في قاع البحر بسبب أي عارض , فالكثيرون يجيدون الابحار ويحسنون التصرف والكلام ويجيدون أكثر مما يجيده المتلونون , إلا أنهم لا يجيدون التلون كما يتلون الظالمون لأنفسهم ولمن حولهم .

فحذاري يا أصحاب النفوس المتلونة من الانتكاس والرجوع للوراء أو الغوص في قاع البحر , وعليكم الاستفادة من الدروس والاعتبار بها كي لا يعتبر بكم غيركم .

عن الكاتبة - منيرة دقنة

شاهد أيضاً

أقامت مدرسة عامر بن ربيعة برنامج انا مكي للاطفال بالتعاون مع تعظيم البلد الحرام

الحدث مكة – منيرة دقنة أقامت مدرسة عامر بن ربيعة وبالتعاون مع مشروع تعظيم البلد …

اترك تعليق -البريد ليس مطلوب - اختياري

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: