الرئيسية / أدب و ثقافة / د. سامي عبد الإله بخاري وقصيدة بعنوان ” استهوتني “

د. سامي عبد الإله بخاري وقصيدة بعنوان ” استهوتني “

الحدث / وسيلة الحلبي

الدكتور سامي عبد الإله بخاري يقدم هذه القصيدة ويقول فيها:

قابلتها في السوق صدفة

وقد استهوتني..

ذات البريق الصافي  

نظرت إليها فتمايلت

فأصبحت بلا أنفاسي

ولم أجد غير الصمت

ونيس لحظاتي

قالت اانت من الحجون يافتي ؟

أم أنت من الأشراف؟

إني أراك ذا منظر باهي

وعليك قنطار ورد زاكي

لمحتك في الطريق

تطاردني وتلاحقني

تكاد تأكل من لحم اكتافي

فأجبتها والجوارح

تتراقص في الأعماق

مرحبا بالجمال الراقي

أنا من أرض الحرم مجاورا

وأقيم في حارة المصافي

وأهل مكة اخواني وأجدادي

والحلوة الحسناء

من أي البلاد هي؟

أراك تلبسي القصير الباهي

قالت أنا من جيرانكم

وحاليا أقيم في حارة الباب

قلت اتقبليني زوجا؟

قالت كنت احلم بفتى فافي

وأبوه من علياء القوم

ساكنا بقصر كالأمراء

فسكت عنها برهة

فأشارت بعينها

والثغر ضاحكا

أراك تائه تعاني

فقلت إني عاشق

فقالت أعجبتني

هيا الى المأذون أيها السامي

وفجأة صحوت بصوت ينادي

استيقظ فقد حان وقت الذهاب

 

 

عن وسيلة حلبي

شاهد أيضاً

الأمين العام للأمم المتحدة (غوتيرس) شوه سمعة المنظمة الدولية!

الحدث بقلم: الدكتور محسن الشيخ ال حسان* كلنا نعلم أن الأمم المتحدة هي منظمة دولية …

اترك تعليق -البريد ليس مطلوب - اختياري

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: