الرئيسية / الدولية / إعلاميون ومثقفون:السعودية ملوكاً وأمراءً الأكثر دعماً لفلسطين والعاصمة القدس

إعلاميون ومثقفون:السعودية ملوكاً وأمراءً الأكثر دعماً لفلسطين والعاصمة القدس

الحدث – مها العواودة

يقال عنهم إعلاميون، والحقيقة إنهم أبواق وأقلام مأجورة لقنوات الفتنة والعار، باعوا أنفسهم بثمنٍ بخسٍ دراهم معدودة لأعداء الوطن والدين فأتقنوا لغة التحريض والردح، وراحوا إلى أبعد من ذلك في فصول رواياتهم المغرضة الباطلة ليتطاولوا على أرض الحرمين الطاهرة ،وملوك وأمراء مملكة العدل والسلام ،ولو طال الحقد فهم أقزام ضلوا عن الطريق .

المملكة العربية السعودية هذا البلد العظيم ،السند الحقيقي للعرب والمسلمين يستحق الشكر والوفاء والإخلاص وخاصة من الإعلاميين الفلسطينيين فالأجدر بمن يعتلي منصة جزيرة قطر وأخواتها أن يسلط الضوء على مجازر الاحتلال الإسرائيلي التي ترتكب ليل نهار بحق أطفال وشباب ومقدسات فلسطين العربية بدلاً من النعيق والنباح في الظلام ،يكفي ذلك فرائحتكم النتنة فاحت في كل مكان ،ولم يعد لكم مكاناً في الإعلام .

وتعقيباً على ذلك قال الإعلامي الفلسطيني سليم أبو عمرو  :” الحملة الإعلامية المشبوهة التي تستهدف السعودية وأمراءها تنفذ بأجندة خارجية تقف وراءها قطر وتركيا وغيرها خاصة في هذه الأوقات الدقيقة والصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية وهذه الحملة تتساوق مع الأهداف الإسرائيلية لحرف البوصلة عن مجريات الأحدث في فلسطين ، إضافة إلى ذلك هم يسعون للإساءة للمملكة العربية السعودية فهم لايريدون لهذا البلد الاستقرار والازدهار ،غاظهم تقدم هذا البلد العظيم فيحاولون الإضرار بمصالح المملكة صاحبة الرؤية الطموحة “.

وأضاف الإعلامي أبو عمرو” المملكة العربية السعودية ومنذ نشأت القضية الفلسطينية تعتبرها من أهم وأول الأولويات ، وماصرح به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله مؤخراً في القمة العربية الأوروبية الأولى في مدينة شرم الشيخ المصرية حول القضية الفلسطينية دليل واضح وقاطع على الدعم السعودي المتواصل والحقيقي لفلسطين، السعودية ملوكاً وأمراء الأكثر وفاءً لفلسطين والعاصمة القدس”.

أما د. ناصر اليافاوي أمين عام مبادرة المثقفين العرب فقال :”نحن كمثقفين فلسطينيين نعتبر السعودية خط أحمر لايمكن تجاوزه لما لها تاريخياً من مواقف مشرفة وثابتة تجاه القضية الفلسطينية ،إضافة إلى مواقفها الداعمة لاننسى إرسالها مئات المقاتلين للدفاع عن أرض فلسطين والتاريخ يشهد ،هذا هو الواقع والمنطق والتاريخ “.

وأضاف اليافاوي عندما يقبل الإعلامي أياً كانت جنسيته أن يكون بوقاً لقطر وللأعداء فعليه أن يراجع ضميره الإنساني والإسلامي والعربي.

من جهته قال عبد الناصر فروانة رئيس تحرير موقع “فلسطين خلف القضبان” : “المملكة العربية السعودية وملوكها المتعاقبين كانوا ومازالوا سنداً قوياً لشعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة ،ونحن لا ننسى دورهم التاريخي ودعمهم اللامحدود على كافة الصعد، ومن هنا نحن نقف ضد أي سلوك إعلامي يسيء إلى ملوك وأمراء المملكة “.

مشيراً أن أي جهد إعلامي يجب أن يصب في اتجاه إبراز الدور السعودي الكبير في خدمة قضايا العرب والمسلمين والقضية الفلسطينية والإشادة به وليس التقليل منه أو الإساءة إليه.

عن الكاتبه مها العواوده

Avatar

شاهد أيضاً

السعودية تحذر من التعامل مع شركات الحج الوهمية

الحدث: حذرت وزارة الحج والعمرة السعودية، السبت، المواطنين والمقيمين في المملكة من التعامل مع شركات …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري