الرئيسية / المجتمع / «العيدية» وزيارة الأقارب أبرز مظاهر العيد في قرى النجوع

«العيدية» وزيارة الأقارب أبرز مظاهر العيد في قرى النجوع

في قرى النجوع، وهي من العادات المتأصلة التي تجسد الترابط الاجتماعي لدى مجتمع جازان منذ زمن بعيد، وسط فرحة كبيرة بعيد الفطر المبارك .

وتتميز قرية مشلحة شرق محافظة صبياء بالزيارات الجماعية لمجالس القرية، حيث تستمر 3 أيام متواصلة يشارك فيها جميع فئات المجتمع الصغير والكبير، تخلق حركة اجتماعية قلّ نظيرها، ويؤكد أحمد بن يحيى النجعي أن تبادل الزيارات الجماعية تقليد اجتماعي موروث تعود عليه أفراد المجتمع، وهي عادة متجذرة في قرى النجوع، مشيراً إلى أن ذلك زاد من الترابط الاجتماعي والتراحم وهي تجسيد لعادات العيد السائدة في المجتمع الجيزاني، مضيفاً بأن الزيارات تنطلق بعد صلاة العيد وتستمر إلى قبيل الظهر.

أما حسن النجعي، فتحدث عن العيدية التي وصفها بأنها ملح العيد بالنسبة للأطفال، مشدداً على أن توزيع العيديات خلال الأيام الثلاثة الأولى لعيد الفطر المبارك لا يزال صامداً، بينما نجد الأطفال ينتظرون العيدية على أحر من الجمر رغم التطورات التي يعيشها الجيل الحالي، فالعيدية صامدة باقية في قرى النجوع، مبيناً أن العيدية تعبير مادي عن الحب يدخل الفرحة في قلوب الأطفال.

ويرى منصور ضايم النجعي، بأن مظاهر العيد في قرى النجوع لا تزال نوعاً ما تحتفظ برونقها من بينها العيدية وكذلك التزاور بين الناس في العيدين، وكذلك توزيع العيدية بعفوية وبساطة بعد صلاة العيد، مؤكداً أن الناس بدأت العودة مجدداً لتقاليد الأعياد القديمة التي تربت عليها الأجيال السابقة التي تتسم بالبساطة والمحبة، في حيث ينظر الأطفال عيديتهم من جدهم والأقارب كل عام، مشيراً إلى أنها أحلى ما في العيد، حيث يحصل من والده والأسرة على ما يقارب 100 ريال من فئة الخمسة ريالات، خلاف ما يحصل عليه من قبل الأهل والأقارب لتكون المحصلة في نهاية أول أيام العيد 300 ريال.

2,652 total views, 28 views today

عن الكاتب / حسن النجعي

شاهد أيضاً

أفراح التويجري والدريس

احتفل المهندس عبدالله بن عبدالمحسن التويجري بزفاف ابنته “نجلاء” إلى المهندس هيثم بن صالح الدريس، …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري