الرئيسية / الدولية / ترحيب فلسطيني بدعوة الملك سلمان لعقد قمتين طارئتين في مكة المكرمة

ترحيب فلسطيني بدعوة الملك سلمان لعقد قمتين طارئتين في مكة المكرمة

الحدث/ مها العواودة – فلسطين

توالت ردود الفعل العربية والإسلامية المرحبة بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- لعقد قمتين عربية وأخرى خليجية في مكة المكرمة الشهر الجاري، وذلك تحقيقاً للأمن والحفاظ على الاستقرار في المنطقة في ظل تصاعد الاعتداءات الإرهابية التي تستهدف العالم الإسلامي، وكذلك التباحث في كيفية مواجهتها.

“صدى الأقصى” ترصد في هذا التقرير ردود الفعل الفلسطينية الداعمة لدعوة خادم الحرمين الشريفين الكريمة لعقد قمتين طارئتين في مكة المكرمة هذا الشهر، لمواجهة التحديات التي تعترض الأمة الإسلامية.

حيث أكد الإعلامي سري القدوة رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية على أهمية المواقف التاريخية للمملكة العربية السعودية ودورها الريادي في التصدي للإرهاب في المنطقة، ومكانة المملكة السعودية القيادية وحرصها على تقوية الوحدة العربية، وكذلك أهمية دور الجامعة العربية في مواجهة ومحاربة الإرهاب، الأمر الذي يتطلب من القادة العرب الوقوف العاجل أمام مسؤولياتهم في وضع الخطط والبرامج لمواجهة الإرهاب في المنطقة.

وحول أهمية الدعوة الحكيمة الموجهة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لقادة الدول العربية لعقد قمة طارئة في مكة الشهر الجاري قال القدوة :”إن الإعلان عن قمة عربية طارئة هدفه الأساسي تفعيل الدور العربي من أجل مكافحة الإرهاب، وخاصة بعد التطور الخطير واستهداف السفن في الخليج العربي مما يعرض الأمن القومي العربي للخطر الشديد، حيث بات من الضروري اتخاذ موقف حاسم والتصدي لمثل هذا النوع من الأعمال الخطيرة والمدانة التي تهدد المستقبل العربي”.

لافتاً في الوقت ذاته إلى أهمية معالجة الحصار المالي المفروض على الشعب الفلسطيني بالإضافة لمناقشة المخاطر التي تلاحق القضية الفلسطينية، ومواجهة التحديات التي تفرضها صفقة القرن والمؤتمر الاقتصادي المزمع عقده مطلع الشهر المقبل في البحرين بدعوة من الولايات المتحدة الأمريكية.

مشيراً إلى أن محاربة الإرهاب والتطرف يدفع الجميع في المنطقة إلى ضرورة الوحدة والعمل معاً، وتفعيل دور التحالف العسكري الإسلامي الذي أعلنته المملكة العربية السعودية لمحاربة الإرهاب وحماية الأمن القومي العربي، ومواجهة الإرهاب والتطرف الذي يضرب بالأمة العربية والإسلامية في كل مكان.

أما المفكر العربي والإسلامي د.جمال أبو نحل فأكد أن دعوة خادم الحرمين الشريفين تأتي في توقيت حرج جداً يدور فيها الحديث عن سلام اقتصادي واجتماع في المنامة ومحاولة طمس القضية الفلسطينية وترقيع حلول هنا وهناك اقتصادية وليست سياسية، كما أنها تأتي في وقت حساس من الممكن أن تنقذ فيه السفينة العربية من الغرق في خضم الموج المتلاطم من كل مكان حولنا.

وأضاف” هذه دعوة إيجابية كريمة، ليست بالغريبة على المملكة العربية السعودية وقياداتها السند الحقيقي للعرب والمسلمين والأحرص على مصالحهم كما أنها تؤكد المكانة الريادية لمملكة العدل والسلام “.

في حين قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني د.ناصر اليافاوي جاءت دعوة القيادة السعودية الكريمة لعقد هذه القمة في توقيت دقيق وحساس،  قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -أيده الله-  أولاً انطلاقا من حرص مملكة السلام والإسلام على حماية العرب والمسلمين ومحاربة الإرهاب الذي يستهدفهم في كل مكان إضافة إلى المتغيرات والأحداث الأخيرة والتي كان أبرزها الاعتداءات الإرهابية المقصودة على محطتي ضخ للنفط في السعودية وسفن قرب سواحل الإمارات، وتهديدات محاور الشر ومخالبها لاستقرار الخليج وخاصة المملكة العربية السعودية، لتمرير أهداف لا تخدم إلا الصهيونية والإمبريالية وأذيالها، إضافة إلى العمل على  التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في كل ما من شأنه تعزيز وترسيخ الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة.

في السياق أثنى الإعلامي كمال الرواغ على الدور الكبير الذي تقوم به المملكة العربية السعودية بقيادة الملك سلمان الحزم في محاربة الإرهاب  وقال إن:” دعوة خادم الحرمين الشريفين في هذا التوقيت هي في زمانها ومكانها الصحيح، لأن المنطقة العربية تمر في أخطر حالاتها من الاستهداف وخاصة العدو الصهيوني وذراعها إيران التي تستهدف الأمة العربية والوجود العربي من خلال ميليشياتها المتعددة سواء في العراق أو لبنان أوسوريا أوفلسطين أواليمن فهي الداعم والممول والمحرك الأساسي للإرهاب والفتن في المنطقة”.

وأضاف “بات لزامأ على القيادات العربية وضع حد لهذه التجاوزات والاعتداءات، فلا بد من وضع برنامج عربي حقيقي وليس إعلامي شكلي استعراضي للجم تدخلات واعتداءات إيران في المنطقة العربية من خلال أذرعها بالوكالة، وهذا يستدعي توحيد الصف العربي أمام هذه الممارسات الإجرامية”.

1,518 total views, 1 views today

عن الكاتبه مها العواوده

Avatar

شاهد أيضاً

عشرات الإصابات خلال قمع الاحتلال المسيرات السلمية شرق قطاع غزة

الحدث – متابعة أصيب 49 فلسطينيا بينهم عدد من افراد الطواقم الطبية، بجروح، والعشرات بالاختناق …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري