الرئيسية / أدب و ثقافة / رضاي وجهه .. بقلم الكاتبة / بشائر فلاح .

رضاي وجهه .. بقلم الكاتبة / بشائر فلاح .

 

 

بقلم الكاتبة : بشائر فلاح.

 

أتعرف ماذا تعني جملة “رضاي وجهه” بالحرف؟

أن لا تكاد تستصيغ يومًا بدون رؤية وجه شخصك الأحب ، أن تراه هو الصباح بعينه و هو الأمل و التفاؤل و كل ما يدعوك للأبتسامة في خضم حرب نفسك؟ عندما تتسأل عن مشرق الشمس أمن فاها إن إنسلت منه ضحكةً أم من مشرق الأرض؟ تساؤلات قد يجيبها حتى أصغر شخص ولكن من يشعر بها هو الذي سيعجز عن وصف ما سيرد به اذ ما سألته يبتسم تاره و اخرى يتمتم و تليها تنهيدة مديدة ثم يُفصح عن أسم و يكتفي به اجابة لترى عيناه تنضح حُبًا تفضح شعوره الذي لا تصفه الحروف ،يصارع الحرف الأول تزداد شهقاته في الثاني و في الثالثه يتوتر اما الرابع إذ نطقه يتنهد تنهيدة مديدة يغص في أي جملة قد يقولها بعد أسم من أحب فلا شيء من بعد محبوبه يستحق أن يقال دعوه يتأمل حالهُ الذي يبكيه و يفرحه “ولا تشاركوه“!!

إياكم ثم إياكم ستدفعون به نحو الهاوية!.

هدوء عارم يكتسيني عندما ارى شخصي هدوء المطمئن الذي يرى أن الحياة ماعادت تعني له و كل أمنياته أن يقف ،يقف مُكتّفًا ذراعيه و يتأمل عجيب صنع الله فيما خلق ما الحياة إلا حبيبي و شخصي و إن دفعني ذلك للأضرار بنفسي و كياني ، أن يخضع شموخي و تتراخى ملامحي الحادة ، وتذبل ذبول الرضى و هنالك لن اسأل نفسي أأذبل أو لا فأنا خاضع ولست مخيّر في أمري أنا مُجبر فما أنا إلاعبدًا مأمور.

أحبك هكذا بدون مقدمات و خاتمة ، المبتدأ انت و الخبر أنا و أنا خبر كانَ من بعدك.

4,015 total views, 239 views today

عن الكاتبة/ رغد أمين .

شاهد أيضاً

سأكتب لكِ .. بقلم الكاتب / وليد بن علي .

  بقلم الكاتب : وليد بن علي . “سأكتب لكِ” سأكتُب لكِ وأنتِ نائمة ، …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري