الدولية

عناصر الأمن الفلسطيني تشتبك مع قوات الاحتلال بالضفة الغربية

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن اشتباكا وقع فجر اليوم الثلاثاء بين قوة عسكرية تابعة له، وعناصر من الأمن الفلسطيني، وذلك خلال توقيف “مطلوبين” بالضفة الغربية.

وذكر أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، عبر حسابه على موقع “تويتر” أنه “خلال نشاط لاعتقال نشطاء في مدينة نابلس، اندلع تبادل لإطلاق النار بين القوات وبين من رُصد من قِبلهم كمشتبه بهم، واتضح فيما بعد أنهم عناصر في الأجهزة الأمنية الفلسطينية”.

ولم تقع إصابات في صفوف القوات الإسرائيلية. وأضاف المتحدث أنه سيتم التحقيق في الحادث.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عن محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان القول إن “قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي حاصرت فجرا مقر جهاز الأمن الوقائي في نابلس، وشرع الجنود بإطلاق الأعيرة النارية صوب المبنى بشكل مفاجئ ومباشر ودون مبرر، ما أدى إلى إصابة أحد أفراد جهاز الأمن الوقائي وتحطيم عدد من النوافذ”.

وأضاف أن الإصابة وصفت بالطفيفة، وأن “كل ما يدعيه الاحتلال حول تعرضه لإطلاق نار في المنطقة غير صحيح”.

وذكر جيش الاحتلال أنه تم توقيف 18 فلسطينيا في الضفة الغربية الليلة الماضية للاشتباه في “ضلوعهم بنشاطات إرهابية وإرهابية شعبية وأعمال شغب عنيفة ضد المدنيين الاسرائيليين وقوات الأمن”.

وأعلنت حركة حماس أن من بين المعتقلين القيادي في صفوفها رأفت ناصيف، وأنه تم اعتقاله بعد مداهمة منزله في طولكرم. وسبق أن أمضى نحو 18 عاما
معتقلا في سجون إسرائيل على فترات متفرقة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق