الاقتصاد

إطلاق أول محطة وقود الهيدروجين في المملكة

الحدث

أطلقت كلا من أرامكو السعودية وشركة أير برودكتس اليوم الثلاثاء، أول محطة من نوعها لتزويد السيارات بوقود الهيدروجين في السعودية وذلك بمقر مركز التقنية الجديد التابع لشركة أير برودكتس في وادي الظهران للتقنية التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، حيث ستزوّد المحطة التجريبية هيدروجينًا مضغوطًا عالي النقاء لإسطول مبدئي من السيارات الكهربائية من نوع تويوتا ميراي التي تعمل بخلايا الوقود الهيدروجيني، كما وقعت أرامكو السعودية اتفاقية للتوسع في إنشاء المحطات .

ويأتي هذا الإعلان وسط تزايد الإجماع الدولي بفوائد الهيدروجين، حيث وفقا لتقرير صدر الأسبوع الماضي عن الوكالة الدولية للطاقة، فإن الهيدروجين يتضمن إمكانات هائلة للحد من الانبعاثات الكربونية الصادرة من قطاعات الطاقة المختلفة.

وأشار رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين الناصر: إلى أن إطلاق أول محطة لوقود الهيدروجين يمثل أهمية في مجال البحث والتطوير لتزويد السيارات بوقود الهيدروجين علي الجودة، للحد من التلوث، كما يمثل فرصة ثمينة في التوسّع في استخدامات النفط والغاز كمصادر لاستخراج الهيدروجين وبالتالي استخدامه كوقود في وسائل النقل والمواصلات المستدامة ذات الأثر البيئي النظيف وغير المؤثر في مجال التغير المناخي.

وقال إن ذلك يمثل فرصة كبيرة لشركة أرامكو وشركة أير برودكتس لاستكشاف إمكانات وقود الهيدروجين بشكل أكبر وتحقيق الهدف لتوفير مصادر طاقة عملية ومستدامة للمستقبل”.

من جهته قال رئيس مجلس إدارة شركة أير برودكتس وكبير إدارييها التنفيذيين، سيفي قسيمي أن تقنيات خلايا الوقود والهيدروجين مهيأة للمساعدة في مجابهة تلك التحديات، مشيرا إلى أن التعاون مع أرامكو السعودية يتضمن تأسيس وتطوير نظام مستدام للتزوّد بالهيدروجين المشتق من الهيدروكربونات للسيارات الكهربائية التي تعمل بتقنية خلايا الوقود في المملكة”.

وأشار نائب رئيس شركة أير برودكتس سمير سرحان إالى أن محطة تزويد السيارات بوقود الهيدروجين التي تمت إقامتها في مركز التقنية الجديد في وادي الظهران ستكون محطة نموذجية، ستتبعها عدة محطات أخرى تتطور استخدام سيارات الهيدروجين في المنطقة الشرقية والمملكة، لافتا إلى أن شركته ستبدأ اعتبار من العام المقبل إنشاء شبكة محطات لوقود الهيدروجين جديدة في الجبيل حيث توجد هناك فرص كبيرة خاصة بالنسبة لاستخدام الحافلات، بالإضافة إلى مركبات النقل الداخلي في المنشآت الصناعية.

وحول المدخلات المستخدمة لوقود الهيدروجين أشار سرحان إلى أن المحطات تستخدم تقنيات الضغط العالي لتحويل الغاز العالمي أو الزيت الخفيف والنافتا إلى هيدروجين من خلال ضغطه داخل خزان الوقود الخاص بالسيارة ، لافتا إلى أن الضغطة الواحدة التي تتألف من خمسة كيلوغرامات والتي تعبا خلال 5 دقائق تمكن السيارة من السير لمسافة تصل إلى 500 كم دون أية انبعاثات أو تلوث ولا تخرج من العادم سوى الماء، مشيرا إلى أن السيارات العادية تحتاج إلى عملية تعديل معينة في المحرك والتمديدات للتحول الى وقود الهيدروجين.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق