المقالاتشريط الاخبار

مثلث الحب

الحدث/ بقلم ..فراس الشواف

الحب في المنظور الفلسفي له عدة تعريفات متباينة تتحدث عن أصل الحب وفق العديد من الإطلاعات للمذهب التصوري ، واخرى للمذهب الواقعي وغالبا ما يغلب على تلك الأبحاث الجانب العلمي والمادي حيث أن نوع التجارب يعتمد في الواقع على ما مر به الفيلسوف أو الباحث وفق المعطيات ليتم طرحها بأرقام أو نسب تعتبر مقياسا لحجمها الذي يشكل أساسا لأي قياس في محور البحث المطروح ، حيث أن القناعات والأراء تشكلت وفقا لما قرأه الباحث من نماذج ومن هنا يمكن اعتبار رأيه سليما يتم الأخذ به واعتماده.
من الجانب الآخر فإن معنى الحب وتفسيره في أغلب المعاجم الفلسفية انه نوع من العاطفة الجاذبة لشخص نحو شخص من الجنس الآخر، وبهذا فهي تحمل معنى خاصا مصدره الشخص الأول. إضافة لهذا فإن الميل الجنسي يعتبر نوعا من اللذة التي تنشط نتيجة الحب، وتكون اللذة مادية أو معنوية، بمعنى آخر فالحب فلسفيا يعني الميل إلى الشيء أو المر السار بهدف إرضاء غايات روحية أو مادية. ( مقتبس من مفهوم الحب في الفلسفة )
مفردة ( الحب ) هيا الأكثر أستعمالا على مدى التاريخ ويعد الحب من المفاهيم المنتشرة بكثرة إلا أن تعريفه يختلف بختلاف التجارب الحياتية ، أما علماء النفس فقد وضعوا تفسيرا شاملا يوضح ماهية الحب ، فقالو انه نوع من انواع الأنفعالات يترجم على شكل شعور قوي يصدر لأسباب حسية ، حيث تنقله الحواس إلى الدماغ والذي يصدر بدوره أوامر فورية للجسد تنبهه بوجود مثير خارجي فيستجيب الجسد لهذا المثير الخارجي بمجموعة من التغيرات الجسدية التي تختلف في حدتها حسب نوع الأنفعال، فقد يصاب البعض بالتعرق والرعشة في الأطراف أو التلعثم في الكلام ، ويصاب البعض الآخر بالخجل واحمرار الخدين، وهذه التغيرات الجسدية قد تستمر لفترات زمنية طويلة وقد تختفي باختفاء المسبب.

فراس بن حسين بن علي الشواف

حسابات التواصل الاجتماعي:
تويتر: AlshawafFeras@
انستقرام : alshawaf_feras
سناب شات : feras-hussin
فيس بوك: Al-shawaf Feras

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق