المحلية

منها الاقتصاد الرقمي.. ولي العهد يكشف أولويات السعودية في رئاسة مجموعة الـ20

كشف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ملامح أولويات رئاسة السعودية لمجموعة العشرين عام 2020، خلال كلمته اليوم (السبت) في الجلسة الختامية للقمة الرابعة عشرة لمجموعة العشرين التي تستضيفها اليابان، مؤكداً في مستهل كلمته أن المملكة ستواصل دعمها للرئاسة اليابانية لتنفيذ برنامج العمل خلال بقية العام. وفي إشارته إلى تلك الأولويات: ذكر ولي العهد أن “الحاجة أصبحت أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى لتعزيز التعاون والتنسيق الدوليين في ضوء ما يواجه العالم اليوم من تحدياتٍ متداخلةٍ ومعقدة”، وهو ما يعنى أن السعودية ستولي قضية تعزيز التعاون والتنسيق الدوليين أهمية كبيرة. ومن المرجح أن تحظى مسألة توسيع دائرة الحوار بين المجموعة وبقية دول العالم باهتمام السعودية أيضًا في ضوء قول الأمير محمد بن سلمان: “إن الفاعِلية في تحقيق التعاون والتنسيق الدوليين تعتمد على القدرة لتعزيز التوافق الدولي من خلال ترسيخِ مبدأِ الحوار الموسع، والاستناد إلى النظام الدولي القائم على المبادئ والمصالح المشتركة”. ويتوقع كذلك أن تهتم الرئاسة السعودية بتعزيز الثقة في النظام التجاري الدولي ومعالجة القضايا الضريبية للاقتصاد الرقمي، لاسيما أن ولي العهد أكد أن تعزيز الثقة في النظام التجاري المتعدد الأطراف يعتمد جوهريًّا على إصلاح منظمة التجارة العالمية والعمل تحت مظلته، مشدداً على ضرورة معالجة القضايا الضريبية للاقتصاد الرقمي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق