المحلية

خلاله استضافته ضمن ضيوف خادم الحرمين شيخ القراء في لبنان “الغزاوي”: عندما توجهنا إلى هذه الأرض الطيبة توجهت أرواحنا قبل أن تصل أجسادنا

الحدث
نقل فضيلة شيخ قراء البقاع في لبنان مدير مؤسسات أزهر البقاع في دار الفتوى الدكتور علي الغزاوي: تحيات الشعب اللبناني كافة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين –يحفظهما الله- بمناسبة استضافة المملكة نخبة من الشخصيات الإسلامية من مختلف بقاع العالم عبر برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة, والذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.
جاء ذلك خلال تصريح أدلى به في مقر الاستضافة بمكة المكرمة, حيث يستضيف البرنامج خلال هذا العام 1440هـ أكثر من 6500 حاج وحاجة من 79 دولة حول العالم.
وأكد الغزاوي عن استضافته ضمن ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين لهذا العام قائلاً: توجهت أرواحنا إلى مكة المكرمة قبل أن تصل أجسادنا؛ وهذه الاستضافة ليست بمستغربة على المملكة العربية السعودية أن تستضيف من أصقاع الأرض ممثلين عن بلادهم ليكونوا ضيوفا على الملك في قبلة الإسلام والمسلمين.
وعن جهود المملكة في نشر الوسطية والاعتدال أفاد “الغزاوي” انطلق الاسلام السمح وبعث النبي الأمين – عليه الصلاة والسلام- من أرض الحرمين , لافتاً أن من النشاطات التي قامت بها المملكة محلية كانت أو دولية رعايتها للعديد من المؤتمرات والندوات الفكرية في الجامعات وفي المراكز الإسلامية، موضحا أن المملكة العربية السعودية لا زالت على هذا النهج الذي بعث بها النبي صلى الله عليه وسلم ليري العالم كله حقيقة الإسلام لا تشويه لصورته, مستدلاً بقول تعالى: {وكذلك جعلناكم أمة وسطا}.
وعن توسعات ومشاريع الحرمين الشريفين أشاد الشيخ الغزاوي على ما تقدمه المملكة العربية السعودية من جديد في كل عام حتى ينعم رواد الحرمين الشريفين من الحجاج والمعتمرين بأمن وأمان ويؤدوا المناسك بيسر وسهولة.
وألمح “الغزاوي” أن الشعب اللبناني كافة لا ينسى فضل ما قامت به المملكة إبان الحرب عندما كادت أن تذهب أرض لبنان فاحتضنت السعودية لبنان عبر وثيقة الوفاق الوطني التي كانت في الطائف وبقيت لبنان تنعم بأمن وأمان وبعيدة عن المتاهات والانزلاقات, مشدداً إلى أن المملكة لم تفرق في عطائها يوماً بل أعطت كل بلد.
واختتم الغزاوي حديثه بشكر الله ثم شكر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ولشعب المملكة العربية السعودية التي لطالما حملت همّ الشعب اللبناني خاصة وعن المسلمين عامة, كما شكر وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على حسن الضيافة وكرم الحفاوة من خلال برنامج الاستضافة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق