نبضة قلم

و أقف على هزائمي

و أقف على هزائمي

الشاعرة والكاتبة _ ريم العصيمي

أنتحب
فقدتني بين ركام الذكريات
و فقدتك في زحمة الأوجة
خنساء أنا مثكنة بالفقد
تبكيك يوما و تبكي نفسها عمرا
لم تكن صخرا لأزهوا بك فيتجمل الرثاء
لم تكن صخرا تلبسني ثوب الفخر بوجودك
لكن كنت أنا الخنساء التي أوردتك منابع المدح دون أن تستحق
و كنت أنا الخنساء التي إرتدت السواد عمرا بك
و كنت انا من بكيتك فأحبوك
و كنت أنا من فقدتك فتلقفوك
و كنت أنا من نافح عنك بغيابك فأصبحت أسى مجتمع بي
و كانو كأبرهة شدو الرحال ليهدموا قبلة حبك بروحي
و حشدوا الجيوش للفتك بطمأنينتي
و المخزي أنك أبو رغال دليلهم لهذا الدمار و الفزع
أقاموا قليسا على أنقاضي و نفروا الحجيج من صدري إليه فأصبح خاوي و رحلت برفقتهم تقيم الصلوات على وجعي
قوافل تتابعت على غزو صحرائي الممتدة بين قلبي و مقلتي و كنت أنت غنيمتهم الكبرى و كانت خيانتك نصيبي من هذا الدمار

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق