الدولية

الأمين العام لمجلس التعاون يجتمع مع وزيرة الشؤون الخارجية في الجمهورية الأندونيسية

عقد الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني ومعالي السيدة ريتنو مارسودي وزيرة الشؤون الخارجية الأندونيسية في مبنى وزارة الخارجية بالعاصمة جاكرتا يوم أمس الأربعاء الموافق 28 أغسطس 2019م، اجتماعا تناول بحث مجالات التعاون المشترك بين مجلس التعاون وجمهورية أندونيسيا، وسبل تنميتها وتطويرها بما يحقق المصالح المشتركة بين الجانبين، بالإضافة الى آخر تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في منطقة الخليج وشرق آسيا ، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقد أعرب الأمين العام خلال اللقاء عن سعادته بزيارة جمهورية أندونيسيا الصديقة، والتوقيع على مذكرة التفاهم بين الأمانة العامة لمجلس التعاون ووزارة الخارجية الأندونيسية، تأكيدا من الجانبين على الرغبة المشتركة في تكثيف الجهود المشتركة لتعزيز علاقات الشراكة والتعاون الخليجية – الأندونيسية في مختلف المجالات.

وأكد الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني حرص واهتمام أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون على تعزيز علاقات مجلس التعاون مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، موضحا أن أندونيسيا دولة شقيقة تربطها مع دول المجلس علاقات تاريخية وروابط وثيقة، وهي تحتل مكانة مهمة عالميا، مشيرا الى أهمية تعزيز العلاقات الخليجية الأندونيسية، وتنمية مجالات التعاون المشترك بين الجانبين. وأضاف أن التبادل التجاري بين الجانبين تضاعف خلال السنوات الماضية الى حوالي عشرة مليارات دولار عام 2018م، بينما كان عام 2001م 2.8 مليار، ولدى الجانبين الصديقين فرصة سانحة لزيادة التعاون وتوسيع مجالاته.

كما أعرب الأمين العام عن تهانيه للحكومة الأندونيسية ممثلة في وزارة الخارجية على نيلها عضوية مجلس الأمن الدولي، مشيدا بالدور الفاعل الذي تقوم به في المجلس دفاعا عن القضايا الدولية المتصلة بقيم العدالة والسلم والأمن الدولي.

من جانبها عبرت وزيرة الشؤون الخارجية الأندونيسية عن أملها بأن تشهد علاقات التعاون بين أندونيسيا ومجلس التعاون المزيد من النماء والتطور خاصة بعد توقيع مذكرة التفاهم، وأكدت أهمية التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين الجانبين، وضرورة العمل على تكثيف اللقاءات المشتركة وتنشيط حركة التبادل التجاري بينهما.

وقد وقع كل من الأمين العام لمجلس التعاون ووزيرة الشؤون الخارجية في أندونيسيا، بحضور أصحاب السعادة سفراء دول مجلس التعاون في جاكرتا، مذكرة تفاهم بشأن آليات المشاورات لتنسيق الجهود و وتوسيع التعاون والتشاور بين الجانبين بما يحقق المصالح المشتركة في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وتنص مذكرة التفاهم على أن يجري الجانبان مشاورات منتظمة بينهما برئاسة الأمين العام ووزير خارجية جمهورية أندونيسيا بهدف استكشاف مجالات التعاون ووضع الآليات المناسبة لتنفيذها. كما تنص على أن تتناول المشاورات التي يعقدها الجانبان القضايا السياسية ذات الاهتمام المشترك، والمجالات الاقتصادية، والتعاون في مجالات الثقافة والتواصل بين الشعوب.

وشارك في جلسة المحادثات سعادة الدكتور عبد العزيز حمد العويشق الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات، وكبار المسؤولين في وزارة الخارجية الأندونيسية، والوفد المرافق للأمين العام.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق