الدوليةشريط الاخبار

خسائر حوثية فادحة في عمليات نوعية شرق صعدة

الحدث – متابعة

بين كر وفر، وتبادل السيطرة وعمليات عسكرية وحشد تعبوي ودعوات للتهدئة والحوار؛ يتواصل الصراع بين الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي وأذرعته المسلحة، في نزاع ليس من ورائه طائل أو مستفيد؛ سوى جماعة الحوثي الموالية لإيران وأعداء وحدة واستقرار اليمن، وقبل أقل من 24 ساعة من استعادة الهدوء للمناطق المهمة في عدن وأبين وشبوة.
وقد دخل مجلس الأمن الدولي على خط الأحداث اليمنية، حيث يُعد قرارا يدعو لوقف القتال في عدن ومناطق الجنوب، وإلى دعم جهود المملكة العربية السعودية ودورها المهم في تصويب مسار الأحداث.

من جانبها، أكدت الرئاسة اليمنية أهمية الاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن؛ حتى هزيمة المشروع الحوثي الإيراني واستعادة الدولة على كامل التراب الوطني، وقالت في بيان لها: لم ترهبنا أسلحة وترسانة إيران وميلشياتها ، وأن استقرار العاصمة المؤقتة وبسط نفوذ الدولة فيها يقربنا من تحرير العاصمة صنعاء، داعية الشعب اليمني إلى الاصطفاف في معركته المصيرية ضد ميليشيا الحوثي.

إلى ذلك، أعلن الجيش الوطني اليمني عن تنفيذ عمليات عسكرية نوعية بإسناد من تحالف دعم الشرعية، في مديرية كتاف شرق محافظة صعدة، المعقل الرئيس لميليشيات الحوثي، أقصى شمالي البلاد.

وأفاد المركز الإعلامي لمحور كتاف، أن وحدات قتالية عالية التدريب نفذت عمليات عسكرية نوعية تمكنت خلالها من إحكام السيطرة الشاملة على جميع الطرق المؤدية إلى وادي آل بو جبارة وقطع جميع خطوط إمدادات الميليشيات الحوثية إلى المنطقة ، مؤكدا أن المنطقة ما زالت تشهد مواجهات عنيفة وقصفا مدفعيا مكثفا على أماكن تمركز الميليشيات الانقلابية في أطراف وادي آل بو جبارة ، مشيرا إلى تمشيط المنطقة بالكامل من العناصر المختبئة في الجروف الجبلية والمزارع والوديان، لافتا إلى أن هناك مئات من القتلى والجرحى من الحوثيين.

وقال المركز: إن قوات الجيش الوطني مسنودة بتحالف دعم الشرعية في اليمن تمكنت من الإجهاز الكامل على لواء الصماد، فيما يكتنف الغموض مصير المسلحين الحوثيين في مديرية كتاف بمحافظة صعدة.

وتأتي هذه التطورات العسكرية بعد وصول تعزيزات عسكرية ودخول مقاتلات التحالف خط المواجهة المباشرة مع الميليشيات الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني ، وتمكنت من قتل وحصار أعداد كبيرة من الميليشيات الحوثية في جبال كتاف بينهم قيادات عسكرية رفيعة تابعة للميليشيات القادمة من مدينة صعدة ، وتم استهداف مجاميع حوثية التي منيت بخسائر كبيرة من عناصرهم إضافة إلى تدمير 24 عربة عسكرية تابعة للميليشيات بوادي آل بو جبارة الذي كانت قد تسللت إليه في وقت سابق.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق