التعليم

460 ألف طالب وطالبة يستأنفون الدراسة في الشرقية غداً

الحدث

انطلاقاً من أدوار التكامل الكبيرة القائمة بين فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة الشرقية وتعليم المنطقة، خصصت خطبة يوم أمس الجمعة في جوامع الشرقية للحديث عن التعليم من عدة جوانب، كان في مقدمتها تسليط الضوء على الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الرشيدة -وفقها الله- لقطاع التعليم لإيمانها التام بأن الاستثمار الحقيقي يكمن في تنمية عقول أبنائها، إضافة لاستعراض الخطبة للأدوار الرئيسية التي تلعبها المدرسة إلى جانب المعلم في بناء وتثقيف المجتمع بشتى ألوان العلوم والمعرفة، وصولاً إلى توجيه رسالة للطلاب والطالبات تعنى بأهمية النهل من بنك العلوم والمعارف، والتي تشكل حجر الزاوية في تحقيق الرؤية الطموحة للمملكة 2030.

ويستأنف الطلاب والطالبات في المنطقة الشرقية صباح غدٍ الأحد، باكورة الدوام المدرسي للعام الدراسي الحالي 1440/1441هـ، بعد انتهاء إجازة الصيف، حيث تستقبل مدارس المنطقة جموع الطلاب والطالبات البالغ عددهم قرابة الـ (469121) ألف طالب وطالبة ممثلين للمراحل الدراسية الثلاث والطفولة المبكرة إلى جانب رياض الأطفال يدرسون في (2144) مدرسة ويعلمهم (29095) ألف معلم ومعلمة.

وأوضح المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص، أن تعليم المنطقة ممثلاً في لجنة الاستعداد للعام الدراسي الجديد، وبإشراف مباشر من قبل مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان، أكمل مبكراً كافة استعداداته لاستقبال العام الدراسي الجديد من حيث توافر احتياجات المدارس للتجهيزات والكوادر البشرية والمقررات، وصولاً لتأهيل المباني وصيانتها وتنفيذ المباني الجديدة، إلى جانب توفير النقل المدرسي والميزانية التشغيلية، وذلك ترجمة لتوجيهات وزارة التعليم، لضمان بداية جادة بين صفوف الطلبة ومعلميهم منذ اليوم الأول.

وأشار إلى توجيهات مدير التعليم للإدارات المعنية بأهمية الإشراف المباشر على استئناف الدراسة من خلال مفهوم الإدارة بالتجوال عبر القيام بزيارات ميدانية تفقدية للمدارس للاطمئنان على جاهزية سير الدراسة، وصولاً إلى تفعيل القرارات المنظمة للعمل التعليمي داخل المدارس لضمان بداية جادة ومنتظمة.

ولفت “الباحص” إلى تنظيم مدارس المرحلة الابتدائية منذ اليوم الأول من الدراسة للبرنامج التمهيدي لاستقبال الطلبة المستجدين، والذي يستمر أسبوعاً بتهيئة الأجواء المناسبة؛ بغية غرس مفهوم الانضباط في نفوسهم، والعمل على الجد والمثابرة لمستقبل العلم لتحقيق أحلامهم وتبنّيها منذ الصغر.

1
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق