المقالاتشريط الاخبار

فى منزل العمودى رجل الثقافة

الحدث – محمد عمر

كان اللقاء الأول مع الشاعر الدكتور محمد بن عبود العمودي يبدو من اللحظة الأولى صديقا عزيزا يستقبلك مرحبا بابتسامته الطيبة الهادئة ، يتوسط مجسله فى هدوء يتبادل الحديث سريعا لكسر خجل الضيوف فى بعض الأحيان ، يرتسم على وجه رحلة عمره الحافلة بالانجازات والأعمال العظيمة .
يعد مجلسه حلقة ثقافية واسعة يتسع الحديث فى الكثير من المجالات ، بينما يميل العمودى إلى حب الكلمات مما يعكس مدى تأثير الشعر والأدب فى تكوين شخصيته يجذبك سريعا إلى سماع مقطوعة موسيقية أو حديث ثقافى يجد بين الكلمات روحه وحياته .
صحبنى إلى مجلسه صديقى العزيز حسن بصفر رجل تقف الكلمات أمامه عاجزة فى وصف طيبته وحسن أخلاقه هو الأخر رحلة عصية عن الوصف من الكفاح والمثابرة والإخلاص حيث أصبح أيقونة فى النجاح والمحبة للجميع .
ساهمت أعماله الفنية وكلماته فى صناعة الكثير من نجوم الوسط الفنى العربى الآن ، كانت مفاجاة بالنسبة لى شخصيا ، بدأت رحلته الأدبية منذ فترة طويلة عزز من خلاها الإلمام بمفردات العمل الأدبى ليقدم مجموعة كبيرة من الأعمال الشعرية والغنائية التى تضمن إستخدام الكلمة فى خدمة الوطن .
يحتفظ ” العمودى ” فى منزله بأرشيف متنوع من الصورالنادرة التى تعد جزءا من شخصيته المتفردة يمتلك تاريخا طويلا من الأعمال الشعرية والأدبية التى قدمها فى مسيرة طويلة ، خاض فيها العديد من التجارب عبر أعماله الانسانية والخيرية .
يتميز العمودى بدرجة رفيعة من الثقافة والوعى سخر الكلمة فى خدمة وطنه كما إعتبارها سفيرا عن مشاعره ، قدم العديد من الأعمال الشعرية فالكلمة هى ذاكرة الوطن قد تدفعك أعماله إلى البحث عن تكوين هذه الشخصية التى استخدمت الكلمة بحرفية شديدة في بناء جسور التواصل مع الآخرين.
تجد فى حديثه المزج بين التاريخ والمستقبل والواقع والخيال يتحدث إليك بطريقة الخبير صاحب الأسلوب البسيط والمختصر لديه دراية كبيرة بأهمية الفن والثقافة في خدمة المجتمع وتهذيب النفس.
سنوات كثيرة مرت ومازال العطاء يتجدد هكذا هم أهل الثقافة دائما هناك أحاديث وحكايات ومواقف تجعلك تهمس فى نفسك مازال هناك العديد من الحكايات التى لم تروى بعد من العمودى، هناك حكايات خاصة تحتفظ بها لذاتك قد تكون جوهر علاقتك ومفتاح باب المحبة المفتوح على مصرعيه دائما .

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى