المحلية

“البيئة” تواصل جهودها للحدِّ من خطر آفة دودة الحشد الخريفية ومنع انتقالها للمملكة

أقامت وزارة البيئة والمياه والزراعة بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو”، برنامجاً تدريبياً للإجراءات الاحترازية لمنع دخول وانتشار دودة الحشد الخريفية بالمملكة، وذلك يوم الإثنين ٩ سبتمبر ولمدة ٣ أيام في مدينة الطائف.
وهدف البرنامج التدريبي إلى تعريف الأخصائيين الزراعيين وأخصائيي مكافحة الآفات الزراعية والمتخصصين في المحاجر، بدودة الحشد الخريفية، وتزويدهم بالمعلومات الخاصة بالآفة ومخاطرها وسلوكها الحيوي والأضرار المستببة بها، وتوضيح الخطوط العامة المتعلقة بإنتاج الأعداء الحيوية وطريقة استخدامها ضد دودة الحشد وتقييم فاعليتها، إضافة إلى تدريب المشاركين على الخطوات الأساسية لتحليل مخاطر الآفات وتقدير خطورة تلك الدودة على الثروة الزراعية بالمملكة، وبيان مجهودات “الفاو” في مكافحة الآفة وتجارب الدول التي استطاعت التعامل معها بنجاح والطرق المتبعة للتصدي لها.
يُذكر أن هذه الحشرة تعيش في المناطق الحارة، ولها قدرة كبيرة على تدمير المحاصيل، واجتاحت حتى الآن قرابة 40 بلداً، وتتغذى على أكثر من 80 محصولاً من بينها الأرز، والسيرغوم (الذرة الرفيعة)، والدُّخن، وقصب السكر، ومحاصيل الخضروات والقطن، وتعد الذرة وجبتها المفضلة.
ووجهت منظمة (الفاو) نصائح عدة للمزارعين عن كيفية الوقاية منها، كزراعة الذرة مع محاصيل أخرى مثل الكاسافا أو البطاطا الحلوة، وتجنب الزراعة المتأخرة، والتقاط وقتل البيوض واليرقات الموجودة على أوراق نبات الذرة، ورش الذرة المصابة بالمبيدات النباتية (المستخدم فيها نبات النيم أو أي نبات آخر)، إضافة إلى وضع الرماد أو التربة أو الرمال في قلب النبتة (الذي تقتات عليه الدودة)، وحماية وتشجيع وجود العوامل البيولوجية الطبيعية التي تحمي النباتات.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق