الحدث الثقافي

الأمسية الحادية عشرة بجمعية الثقافة والفنون

الحدث

أقام منتدى الأدب الشعبي بجمعية الثقافة والفنون الأمسية الحادية عشر من أمسيات المنتدى في ليلة من ليالي الشعر بالأحساء وتعدى اول امسية نسائية أستحل فيها الشعر النسائي المساحة على مسرح الراحل الاستاذ عبدالرحمن المريخي رحمه الله .

كان جمهور الأحساء ومتذوقي الشعر الشعبي على موعد مع هذه الأمسية لشاعرتان لطيفه عمر وتهاني المبيريك . حيث أدارتها الاعلامية حافظه الجوف . بدأت بكلمتها بعد الترحيب بضيوف الأمسية. بأنه عندما حضر الشعر هذا المساء قطفنا زهورنا من بساتين الأحساء وأننا على موعد مع المجد المعلن على صفحات الزمن وبأن المرأة لا تقل عن الرجل في الأبداع الشعري .ثم جاءت كلمة
الأستاذ راشد القناص رئيس منتدى الأدب الشعبي التي شكر فيها جمعية الثقافة والفنون وجميع القائمين عليها ناقلاً شكره الخاص للأستاذ علي الغوينم مدير الجمعية الذي لا يتوانى يوم عن خدمة المواهب والمبدعون والشعراء وفتح أبواب الجمعية للجميع .
وقدم شكره للأستاذ يوسف الخميس رئيس لجنة الفن التراث على جهوده الطيبة في خدمة الادب الشعبي والتراث

وفي حق الشاعرات والأبداع الشعري النسائي قال القناص بأن الشعر النسائي يعتبر ظاهرة إيجابية واجتماعية فذة ويمتلك احاسيس مفعمة بالحب والوفاء والأخلاص وان الشعر النسائي أعاد النبض للحركة الشعرية .

وفي الجولة الأولى .كان للوطن النصيب الأكبر مع الشاعرتان لطيفه عمر والشاعرة تهاني المبيريك “بوح الحنين” فمن عبق كلماتهما ملأ الحضور قلوبهم فخراً بالوطن (السعودية العظمى )

توالت الجولات بين الشاعرتان بكل أنسيابية رائعة تخللتها بعض المداخلات من عريفة الأمسية ليتعرف جمهور الشعر اكثر عن الشاعرات .

وفي تمام الساعه العاشرة ختمت عريفة الأمسية الجوف بالشكر الجزيل لراعي هذه الأمسية مجلس شعراء هجر ونائب رئيس منتدى الأدب الشعبي الاستاذ ابراهيم الحداد وكريمته الشاعره والفنانة التشكيلية ساره الحداد والشكر موصول للشاعره احلام الدوسري على تقديمهم الهدايا للشاعرات
وعريفة الامسية والشكر موصول الى كافة الرائعين
سعد الشريدة وسلطان النوه وعبدالله العيد وصالح اليعقوب ونبيل عاجان وسامي الجاسم وفريق سمو التطوعي وعلي الاحمد

ثم اعتلى المسرح لتكريم الشاعرات والاعلاميين والصحفيين والسنابيين كلا من الاستاذ . نوح الجمعان مدير المسرح ورئيس المنتدى الاستاذ راشد القناص والاستاذ ابراهيم الحداد
وبذالك .

لن ينتهى الأبداع بل من هنا ومن هذا المساء المميز سوف تكون الأنطلاقة الشعرية للأمسيات النسائية .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى