أخبار منوعة

جمعية نفع وجمعية مراكز الاحياء يقيمان فعاليات احتفالات اليوم الوطني ٨٩

 

جدة

أحتفلت جمعيتا نفع الخيرية بمنطقة مكة المكرمة وجمعية مراكز الأحياء بجدة، مساء الامس الجمعة ٢٧ سبتمبر ٢٠١٩، بإطلاق فعاليات “فرحة وطن” برعاية مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة عبدالله بن أحمد آل طاوي وحضور مدير مراكز التنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة “أحمد الصفحي”، وذلك في الياسمين مول.

وحضر أكثر من خمسة آلاف من المواطنين والمقيمين وسط العديد من الفقرات التي اشتملت على أوبريت جبال طويق، ومسرحية وطن الهمم، ومعرض تراثنا الجميل، ومسابقة مواهب وطنية.

وأقيمت الفعاليات بحضور الدكتور سليمان موصلي رئيس اللجنة التنفيذية لجمعية مراكز الأحياء بجدة صالح بن ناصر العُمري المدير التنفيذي لجمعية نفع الخيرية بمنطقة مكة المكرمة، فيما شارك في تنظيم فعاليات الاحتفاء عدد من الفرق التطوعية ومنها سفراء التطوع، وفريق لحظات التطوع، وفريق جمعية نفع التطوعي.

ورفعت الجمعيتان في بيانٍ إعلامي مشترك أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – وإلى الأسرة المالكة الكريمة وإلى الشعب السعودي الوفي، وذلك بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة العربية السعودية.

وقال البيان إنه في هذا اليوم الذي حباه الله هذا الوطن في يوم مولده بعد ملحمة البطولة التي قادها المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه وليواصل أبناؤه وأحفاده البررة من بعده تحقيق الإنجازات المتواصلة سياسياً واقتصادياً وتنموياً وأمنياً في مملكتنا الحبيبة لتجسد مسيرة البناء والرخاء لهذه الدولة المباركة.

وأكد البيان أن ذكرى اليوم الوطني السعودي تقودنا إلى شكر الله عز وجل على أن من علينا بحكومة رشيدة، سخرت نفسها لخدمة وطنها وشعبها، لتتوالى إنجازاتها الاقتصادية وحراكها الإنساني حتى صارت نموذجاً عالمياً من نماذج التكافل والتسامح، ومملكة إنسانية تتلمس حاجة البشر وتقدم نموذجاً من مقومات العمل الخيري والإغاثي. وأشار البيان إلى أن توحيد الجهود مع جمعية مراكز الأحياء يعطي الفعاليات زخماً وطنياً لضيوف الاحتفاء ويؤكد أهمية المشاركة لتحقيق أهداف الجميع من إقامة فعاليات هذه الذكرى.

ونوه البيان بأن هذه الذكرى الغالية تحمل في طياتها معاني جليلة يدركها كل مواطن سعودي في ظل هذه القيادة الرشيدة التي تواصل إرساء الأمن والأمان وبناء الوطن والمواطن وتحمل ثقافة البذل والعطاء والاهتمام بالمحتاجين والفقراء والأيتام والعمل على تسخير الجهود لتنميتهم، والعمل على خدمة الشعب والقرب منهم، لتواصل عقود العطاء والحب والاهتمام من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الذي يؤكد دائماً أن بناء المواطن يشكل بحد ذاته تنمية فارتقى به لنكون نحن المواطنين أهم أولوياته حفظه الله ورعاه، فكان الاهتمام بالفقير والمحتاج وكان لمسة عطاء على رأس اليتيم، وما زالت هذه الحكومة الرشيدة بقيادتها الحكيمة هي الأقرب إحساساً بمواطنيها المحتاجين وتنميتهم والاهتمام بهم منذ عهد المؤسس – طيب الله ثراه – وحتى عصرنا الحاضر في خدمة القطاع الخيري والأهلي.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى