أخبار منوعة

بالقطيف للأمهات ورشة بالثانوية الخامسة تحقيقا للشراكة الاسرية المجتمعية 

الحدث

أكدت المستشارة الأسرية ومديرة مركز خطوة واعدة للإرشاد الأسري الأهلي افتخار آل دهنيم على أن العمل بمبدأ احترام وتقبل الآخرين كما هم يرفع كفاءة الإنسان الاتصالية ويجعله يحظى بحب واحترام الاخرين .

ودعت لاحترام خصوصيات الآخرين فلا ينبغي أن نطلب منهم أن يكونوا نسخه مطابقه لنا تماما ، لافتة إلى أن كل شخص لديه مجموعة من المعتقدات والقيم والأفكار الخاصة به والتي تمكنه من التصرف بطريقة معينة.

جاء ذلك في ورشة “التواصل اللفظي والغير لفظي ” التي قدمتها آل دهنيم لوليات أمر طالبات الثانويه الخامسة بالقطيف الاثنين الماضي تحت إشراف القائد التربوي وفاء ناصر الدوسري و رائده الشراكة أفراح المقرن تحقيقا للشراكة الاسرية المجتمعية ” ارتقاء ” .

ودارت محاور الورشة حول تعريف التواصل وأنواعه و معوقاته وعناصر عملية الاتصال والمتطلبات الأساسية لعملية الاتصال ومهارات الإقناع.

وأشارت إلى أن الإقناع من مهارات التواصل الاساسية للنجاح في الحياه فالاشخاص المقنعون يتمتعون بقدرة فريدة في استمالة قلوب الآخرين نحو طريقة تفكيرهم.

وعرفت آل دهنيم الاتصال بأنه عملية إنتاج ونقل وتبادل المعلومات والأفكار والآراء والمشاعر من شخص لآخر بقصد التأثير فيه وإحداث الاستجابة المطلوبة.

وبينت للحاضرات أنواع الاتصال اللفظي وغير اللفظي وأن الأخير يمثل حركات اليدين و نظرات العيون بنسبة 55% أما نبرة الصوت فتحقق 38% حسب السرعة والارتفاع والوضوح، أما اللفظي فله أنواع ومهارات إما شفهية كالمقابلات و المحاضرات و المكالمات الهاتفية ، أو كتابية  كالرسائل والتقارير والتعليمات ، او تصويرية كالأفلام والخرائط والصور.

ولفتت إلى أن الاستماع والإصغاء من مهارات التواصل الفعال وأن الاستماع يمثل الجانب العضوي في عملية الإنصات وهو عدم التفرغ التام لهذه الآلية مثل الاستماع إلى الراديو أثناء تأدية العمل ،أما الإصغاء فهو الاستماع المركز لمجموعة من المعلومات حول موضوع ما وذلك لتحقيق التفاهم الكامل لذلك الموضوع دون أية مقاطعة.

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق