نبضة قلم

لوحة من رصاص

هيا الفيصل ♥

إلى كُلِّ الأشخاصِ القابِعينَ في الظّلام ..!
اتركُ لكمُ القلمَ للكلام ..
حياتُكم عبارة عنْ لوحة رسَمتمُوها بالرّصاص ..
فَـ غرقتمْ في اللّونِ الرماديّ !
تَسنُدونَ روؤسَكم لـ الحُزنِ حيثُ لا سنَد ..!
تستمعونَ لنوتاتِ الأغاني الحزينة لـ تسرِدَ لكم واقعكمُ المُرّ ..!
تتحدّثونَ بنبرةِ القضاءِ والقدر لِـ تُعلنَ لكمْ عنْ نهايةِ الفُرَص .!
تحكونَ قِصصاً حزينة لِـ تذرفوا دموعاً حيرى ..!
يزحفُ بكمُ الزّمان ..
ويبحثْ لكمْ عن مخرج ..
ولكنّكم متوقّفين !
تُجاهدونَ الصِّراعَ ويُجاهِدُكم ..!
تتوسّدونَ الاضطرابات .!!
تائِهينَ كَـ ورقِ الخريف ..!
تستطربونَ لِـ صوتِ القهر والنّدم على ما فات .. !
شَوارِعُكم خرصاء ..
حتّى أنّ هذهِ السماءَ المليئة بالغيومِ والغيثِ تفتقُ جرحٌ غائرٌ نازف صعب الالتئام ..!
ماذا يطيبُ لكم ؟
أرضكم جدباء .. تتفرّعُ جذوركم بحثاً عنِ الماء !!
لمّ تهبْ لكم الحياة غيرَ الاختناق ؟!
اعتدتُم الظّلامَ بأشباحِه ..
واحترقتْ أحلامّكم تأمُّلاً بِـ لا شيء !
لا شيء لا شيء سِوى الخوفْ منَ المجهول !
شُلَّتْ حركَتكم ..
وحُجِبّت عنكمُ الشمسْ ..
أحبَبتُم سِجنَكم ..
انطَفَأَ بريقَكم ..
وتحلّيتم بِـ غبارِ الأسر ..
تائِهينَ في طور الهَوَس..
تارِكينَ فجوة ..
فِإنْ لَم تجدوا مخرجاً لظلامِكم المستبدّ فإنّي أبشِّركم بالهلاك .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى