المقالات

مدفع رمضان وبيتنا القديم

مدفع رمضان وبيتنا القديم

بقلم / أ. نوال السروجي

إشتقت لصوت مدفع رمضان وصداه في زوايا بيتنا القديم بمكة المكرمه على شرفات الانتظار ، ونظرة من نافذتنا المطلة على ساحاته فوق الجبل المقابل لدارنا بكل حب نصرخ ضربوا المدفع نركض الى سفرة الإفطار من يكون الاول هناك ..!
من .. ! من ناهد اختي الجميلة او نسرين طفلة لاتذكر الآن تلك الفترة والدي الغالي وأمي في المطبخ مازالت بين فوضى الأواني برغم حالتنا الاجتماعية والعاملات إلا أنها تعشق أن تطعمنا من إيديها المباركة ..
رمضان آية جامعه لكل آيات الجمال للارواح والانسانية والرحمة ،
وعبق لزمن ٍ مختلف رائع من الذكريات
تبلل كل اطرافي بالحنين اليها
ولايام رحلت بالنقاء والعفوية
كان هناك حب مختلف وشعور عفوية نادر يصهل على صهوة الخير لوالدي رحمه الله روح مختلفة بالحضور والابوة الحانيه وريحان بعطر انقرض بزمن اليوم
ورب أسرة بمثالية نفتقدها بعصرنا هذا تمتد من ثقافة رحلت حتى لملكة بيته روضة جنان ،
غربه غربه غربه يا من رحلتم بكل التفاصيل ..
غربة كل رمضان السنين من بعدكم غربة
لم نعد ذلك الزمن الذي رحل برحيلكم

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى