نبضة قلم

أنا والشعر الأبيض قصة قصيرة

بقلم :طلال عبدالرحيم  

 

نهضتُ من النوم
وقفت أمام المرآة
كان وجهي يتكدسه الشعر
سوادٌ معتم
ذقنً مشعترة
وشاربً كثيف
وشعراً طويل يغطي عيني
رفعت رأسي
وأنا أضع المعجون على فرشاة الأسنان
تزغللت عيناني
توقفت أنفاسي
إقتربت من المرآة
أكثر فأكثر
صحت بصوتٍ خافت
لا لا لا ما هذا
مستحيل ومنذ متى
هل ما تشاهده عيناي حقيقة
إنها شعرة بيضاء في ذقني
أخافتني جداً
هل كبرت يا هذا
هل أصبحت رجل #مسن
إرتعشت أطرافي
عم الصمت لكل جوارحي
لم أكن  أريد من أحداً  أن يراها
قصصتها حتى لا يشاهدها أقراني
أكذب نفسي أنها لن تعود
الشعر الأبيض يسخر من ضحاياه
أما أنا فقد تكدست بهِ
أنا لست لي أنا لست لي

 

‫11 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق