الدولية

تقرير: إيران استغلت فوضى العراق لبناء ترسانة من الصواريخ البالستية

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلا عن مسؤولين استخباراتيين وعسكريين أن إيران استغلت الفوضى في العراق لبناء ترسانة خفية من الصواريخ البالستية قصيرة المدى لتخويف الشرق الأوسط وتأكيد قوتها.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن مصادر أن إيران استغلت الفوضى في العراق لبناء ترسانة من الصواريخ البالستية قصيرة المدى يفوق مداها 900 كيلومتر، واعتبرت الخطوة جزءا من جهود إيران لتعزيز قوتها وإخافة دول المنطقة.

وأوضحت المصادر أن الصواريخ الإيرانية تشكل تهديدا للمصالح الأميركية وحلفائها في المنطقة وقد تعرض القوات الأميركية للخطر.

ولم يحدد مسؤولو الاستخبارات نماذج الصواريخ، التي نقلتها إيران إلى العراق.

ويأتي هذا في الوقت الذي أعادت فيه الولايات المتحدة بناء وجودها العسكري في الشرق الأوسط لمواجهة التهديدات الناشئة للمصالح الأميركية، بما في ذلك الهجمات على ناقلات النفط والمنشآت التي ألقى مسؤولو الاستخبارات باللوم فيها على إيران.

ومنذ مايو الماضي، أرسلت إدارة الرئيس الأميركي حوالي 14000 جندي إضافي إلى المنطقة لتزويد سفن البحرية وأنظمة الدفاع الصاروخي بالدعم اللازم.

فوض العراق

وفي الأسابيع الأخيرة، تعرضت كل من إيران والعراق لاحتجاجات ضخمة وعنيفة، حيث يحتج الناس في العراق على تزايد النفوذ الإيراني.

وقال النائب إليسا سلوتكين، وهو ديمقراطي عن ميشيغن وعضو لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، في مقابلة: “لا يريد العراقيون أن يقودهم الإيرانيون. لكن، لسوء الحظ، بسبب الفوضى والارتباك في الحكومة المركزية العراقية، فإن إيران هي الأكثر استعدادا للاستفادة من الاضطرابات الشعبية”.

وأوضح مسؤولون عسكريون وآخرون في أجهزة المخابرات أن طهران تخوض حربا بالوكالة وتضرب دولا في الشرق الأوسط، ولكنها تخفي أصل هذه الهجمات لتقليل فرصة إثارة رد فعل أو تصعيد القتال كما حدث في هجمات أرامكو.

ترسانة الصواريخ

ويضيف التقرير، الذي نشرته نيويورك تايمز، أَن ترسانة من الصواريخ خارج حدودها تعطي مزايا للحكومة الإيرانية في أي مواجهة مع الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين، وإذا قصفت الولايات المتحدة أو إسرائيل إيران، فقد يستخدم جيشها الصواريخ المخبأة في العراق للرد على إسرائيل أو دول الخليج. مجرد وجود هذه الأسلحة يمكن أن يساعدها أيضا في ردع الهجمات.

ولم يكشف مسؤولو الاستخبارات النموذج الدقيق للصواريخ الباليستية، التي نشرتها إيران داخل العراق، لكن الصواريخ قصيرة المدى يصل مداها إلى ما يزيد قليلا عن 600 ميل (900 كيلو متر)، مما يعني أنه إذا أطلق صاروخا من أطراف بغداد يمكن أن يضرب القدس.

وسابقا حذر مسؤولو الاستخبارات الأميركية من صواريخ إيرانية جديدة في العراق العام الماضي، وشنت إسرائيل غارات جوية تهدف إلى تدمير الأسلحة الإيرانية المخفية، لكن منذ ذلك الحين، قال المسؤولون الأميركيون إن التهديد يتزايد حيث يتم نقل صواريخ باليستية جديدة سرا.

وقال المسؤولون إن إيران تستخدم الميليشيات العراقية لتحريك وإخفاء الصواريخ، وقال مسؤولون إن الميليشيات التي تدعمها إيران سيطرت فعليا على عدد من الطرق والجسور والبنية التحتية للنقل في العراق، مما يسهل من قدرة طهران على التسلل إلى داخل البلاد.

وفي أكتوبر الماضي، انتقد وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر “الموقف الخبيث” لإيران وكذلك “حملتها لزعزعة استقرار الشرق الأوسط وتعطيل الاقتصاد العالمي”.

ومنذ وصول الرئيس الجمهوري دونالد ترامب إلى السلطة عام 2017، ازدادت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، وفرضت واشنطن عقوبات اقتصادية شديدة على طهران.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى