المقالات

حالة ألفا ..

بقلم : مؤمنة فرفور 

من منا لا يهتم بأن يكون شخصاً مبدعاً في مجاله، الإبداع عنصر من عناصر النجاح و هناك عوامل مؤثرة للتفكير الإبداعي
و من أهمها أن يكون الإنسان في حالة ألفا، أي الحالة الهادئة للدماغ. يمكن للدماغ أن يصل إلى تلك الحالة من خلال الصمت، والسكون، و التأمل، و الاسترخاء، و التنفس بعمق، و اليوغا، كل تلك الأمور تساعد على تحفيز الدماغ على التفكير الإبداعي. حاول عزيزي القارئ أن تصبح أكثر سكينة في الأوقات التي تحتاج فيها إلى وضع خطط جديدة، أو عند عملية العصف الذهني أو الدراسة أو الحفظ أو عند الأمور التي تحتاج إلى جهد فكري. قد ينشغل الإنسان بالتفكير الزائد عن اللزوم في أمور سطحية جداً مما يزيد من استهلاك طاقة العقل في أمور غير لازمة بدل من استهلاكها في الأمور الإبداعية و الخلاقة. إذاً عزيزي القارئ عليك بتوفير طاقتك الفكرية بالأمور التي تدعمك فكرياً و روحياً و تزيد من تطويرك و انتاجيتك. تستطيع أن تحفز من حالة ألفا عن طريق الإستماع إلى موجات ألفا فهي أيضاً تساعد على الاسترخاء و التركيز مع وجود مشاعر الجيدة و تعتبر حالة ألفا من حالات التوازن النفسي. عندما يمر الإنسان بمرحلة ألفا يقوم الفص الأيمن و الأيسر من المخ بالعمل بشكل متكامل و متناغم جداً. إذا عزيزي القارئ حاول أن تبدأ يومك بأخذ قرار أن لا تنشغل بالأمور التي لا تهمك و أن تراقب طاقتك الفكرية و كيف تصرفها، و أيضاً أن تراقب نفسك إذا كنت شخصية متوترة دائماً أم لا، فإذا كنت دائم التوتر فهذا يعني أنك تصرف جهداً كبيراً في التفكير الغير لازم. حسناً سأعطيك مثال عن حالة التوتر في مخ الإنسان. تخيل لو أن أمامك مكان واسع جداً و جميل وليس عليك أي مسؤوليات، عليك فقط أن تستمتع بالمشي في مكان الخلاب، حسناً أنت هنا غير ملزم بصرف طاقتك، لكن و لأنك متعود على صرف طاقتك الجسدية بكل الحالات، تبدل المشي بالركض فتهدر طاقتك الجسدية بالوقت الذي عليك أن تحتفظ بها و تنعم بجمال المكان من خلال المشي، هذا تماماً ما تفعله في كل مرة تتوتر فيها بلا فائدة فتقوم بصرف طاقتك بدلاً من الحفاظ عليها في أمور الإبداعية و الفكرية التي تعود عليك بالنفع. حالة ألفا من الحالات المهمة التي يجب على الإنسان أن يعرف كيف يتعامل معها، فإذا كنت مدرساً أو مديراً أو مربياً أخبر من حولك عن حالة ألفا كي تساعدهم في حياتهم. إذا كنت طالباً عزيزي القارئ و لديك الكثير لتحفظه و تدرسه أو كنت موظفاً تعمل بشركات تعتمد على الإبداع أو فناناً أو مصمماً أو أي مجال آخر يتطلب منك الكثير من أفكار الجديدة أو حفظ الكثير و التركيز العالي فعليك أن تدخل بحالة ألفا، حتماً ستساعدك كثيراً. و تذكر بأن حالة ألفا تمدك بالشعور الجيد و ترفع من طاقتك الإيجابية التي تمدك بالراحة وتدعم قوة الجذب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق