زوايا

لَسْتُ هُـنَـا

لَسْتُ هُـنَـا

الشاعر/ علي الشهري

أجْلِسُ فِي الْمَقَهَى غَيرَ مُنْتَظِرٍ لِأَحَـدٍ
أَشْرَبُ فِنْجَانَ قَهْوَتِي
وَتَشْرَبُ قَهْوَتِي فِنْجَانَ نَبْضِي
تَأكُلُنِيَ الثَّوانِيَ والدَّقَائِقُ والسَّاعَاتُ
أنْفُثُ سِيجَارَةً لا مَعْنى لَهَا
وتَنْفُثُنِي سِيجَارَتِيَ لِتَـأكُلَ مِنْ عُمُرِي
أُقَـلِّبُ وُجُوهَ الْعَـابِرِينَ
أَتَـفَحَّصُهَا سِحْنَـةً سِحْنَةً
لا أَحَدَ يَرَانِي
نَظَرَاتُهُم تَمُرُّ مِنْ خِلالِيَ تَخْتَرِقُنِي
وَكَأَنَّنِي لَسْتُ هُنَـا
فِنْجَانُ قَهْوَةٍ فَـارِغٌ
وَ سِيجَارَةٌ مُطْفَأَةٌ
وَ أنَــا لَسْتُ هُـنَـا

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى