الدولية

روسيا ونظام “الأسد” يزهقان أرواح 19 مدنياً بينهم 8 أطفال في إدلب

قتل 19 مدنياً، بينهم ثمانية أطفال، اليوم (السبت) في قصف جوي شنته طائرات حربية تابعة لروسيا والنظام السوري في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد أن القصف الجوي الروسي أسفر عن مقتل تسعة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال في قرية بليون وأربعة مدنيين، بينهم طفل في قرية البارة في ريف إدلب الجنوبي.

وبين أن نظام بشار الأسد استهدف بالبراميل المتفجرة قرية إبديتا في جنوب إدلب ما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال، كما قتل طفل في غارة للنظام في قرية في شرق المحافظة.

وأشار المرصد إلى أن القصف المستمر أدى إلى إصابة نحو 40 شخصاً بجروح.

وتؤوي محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين، وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر منها وتنشط فيها أيضاً فصائل معارضة أقل نفوذاً.

ومنذ أسابيع، تشهد محافظة إدلب، التي تم التوصل فيها قبل أشهر إلى اتفاق هدنة توقف بموجبه هجوم واسع لقوات النظام، اشتباكات وقصفاً ما أودى بعشرات الأشخاص من مدنيين ومقاتلين.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى