الحدث الثقافي

الغامدي : سرق الغرباء مني حلمي بحضن أبي ..

حوار : نغم محمد 

 

عبدالقادر سفر الغامدي قاص روائي وشاعر سعودي حصل على العديد من الجوائز الأدبية مما حقق له المزيد من الإصرار على الإهتمام بالقلم والإبداع أكثر فأكثر .. ترجمت رواياته إلى الإنجليزية والفرنسية لتصل إلى العالم بنبض سعودي ورحلة فكر واع تصف الإبداع السعودي وتغير المفهوم المجهول عن ثقافة وحضارة المجتمع السعودي وسرنا في صحيفة الحدث الإليكترونية التوقف للحظات مع الكاتب والتعرف عليه عن قرب من خلال حوارنا التالي ..

 

 

عبدالقادر سفر الغامدي كيف يمكن أن تعرفنا به ؟
– عبدالقادر إنسان بسيط بساطة هذه الأرض ، شامخٌ شموخ جبالها، عميق موجوعٌ عمق البحر

شاعر روائي عاشق للقلم ماذا قدم الادب لعبدالقادر ؟
– قدم الأدب لعبدالقادر الجمال والحياة ، جمال الانغماس في عمق الكلمات شعرا وسردا وحياةً مليئة بالحياة

كيف يرى عبدالقادر الساحة الأدبية في الوقت الراهن ؟
– بفعل هذه السحب الإلكترونية التي أصبحت /أمست تمطرنا بشكل متسارع بوابل من الأسماء والإصدارات ، فإن الساحة الأدبية تفيض بالمنتج الأدبي كما لاكيفا وبمن يرى ذاته أديب الأدباء وشاعرالشعراء ، قد امتلأت الساحة بالغث والسمين ويظل القارئ الفطن هو القادر على الغربلة فيما يقع بين يديه من شخوص أو أعمال وتلك في نظري ليست بالمهمة السهلة .

ماذا يحتاج الكاتب السعودي ليصل إلى العالمية ؟
– يحتاج الكاتب السعودي حتى يصل للإقليمية والعالمية بعض أمور أهمها :-
– ثقة الجمهور ودعمه في الداخل
– الاطلاع الواعي والقراءة العميقة المستمرة للداخل وللآخر في الخارج
– تقبله للنقد الشفيف القائم على منهجية وتغافله لكل رأي عابر لايمكن إلا إعاقة تقدمه في مشوار بدأ ولن ينتهي حتى بعد رحيله.

لعبد القادر كتب ترجمت إلى الانجليزية والفرنسية ماالذي يميز هذه الكتب عن غيرها ؟
– إن مايميز الكتاب المترجم إلى اللغات العالمية -إذا كان جيدا في مستواه الفني بالطبع- أنّ الترجمة تعطيه وتفتح له آفاقا أرحب لقراءتها من الإنسان الجالس على الضفة الأخرى من نهر العالم ولولا الترجمة لما وصلتنا مبكرا الأعمال العظيمة أو حتى البسيطة الجميلة للمفكرين والروائيين والفلاسفة شرقا وغربا .

كيف ترى مستوى دور النشر بالسعودية ؟
– مستوى دور نشرنا في الداخل جيدة بشكل عام من حيث الاحترافية في الطباعة وحسن الإخراج ومهنية العاملين فيها أو أمانة القائمين عليها، ولكن بعض الأدباء يشتكون من ارتفاع قيمة الطباعة والنشر هنا وخاصة لبعض الدور التي أصبح لها اسمها في السوق وينشدها الكُـتّـاب ولكني أرى تنافسية جيدة فيما بينها لاجتذاب المؤلف

لو كان أمامك كاتب مبتدئ ليس لديه مايكفي من المال لإصدار أول كتاب له ماهي النصيحة التي توجهها له ؟
– سأقول له اذهب لأقرب نادٍ أدبي فأنت ابن الوطن وفكره المتقد وحقٌ من حقوقك أن نهتم بك ويحيطك أي نادٍ بحسن رعايته لك ونشر ماكان حبيسا داخلك فخرج لنا جمال فكر .

كيف خدم معرض الكتاب عبدالقادر الغامدي ؟
– تخدم معارض الكتاب الأديب والمفكر والفنان والطفل والمرأة كلٌ فيما يهتم به من خلال ماتقدمه إليه من منتجات في مختلف المعارف والفنون والآداب وبما تعطيه من فرص لتقديم ذاته عبر مايكتب أو في مختلف وسائل الاعلام المرئية خاصة ووسائل التواصل الاجتماعي التي باتت محركا أساسا في دعم المؤلف السعودي وغيره من المؤلفين .

في الزمن الماضي كان القلم مصدر رزق للكاتب أما الآن فالقلم يكلف الكاتب الكثير والكثير من الكتاب يقولون لا نهتم بالناحية المادية قدر اهتمامنا بوصول أفكارنا هل أنت مع أم ضد ؟
– إن من ينظر إلى إنتاجه الأدبي أو سواه من منظور مادي بحت فإنه غالبا سيصطدم بواقع مخيّب لتطلعاته ولايمكن له أن يحقق الربح الذي يتخيله
– إلا إذا كان ذلك الكاتب من أصحاب الوجاهة إعلاميا أو سياسيا أو غيرها كما حدث مع المؤلفات لبعض الدعاة أو المنبريين وأصحاب النفوذ الإعلامي فقد تضرب معه ويصبح من أصحاب رؤوس الأموال ليس لقيمة مؤلفه بل غالبا لاسمه اللامع ليس أكثر .
– باختصار إن من يكتب من أجل المادة فأزعم أنه يحتاج إلى مراجعة ذاته طويلا

كيف كانت بداية عبدالقادر وكيف اكتشف موهبته بالكتابة ؟
– البدايات بدأت مبكرا وبالتحديد في الصف الثالث المتوسط حين توفي أحد أهم أصدقاء العمر الذي كان يكبرني بثلاثة أعوام أتذكر بعد وفاته بأيام أني كتبت خاطرة بعنوان (من خلف قضبان الحياة أناديك). كما كان لمعلمي اللغة العربية وللمكتبة المدرسية دور في تحفيزي ودعمي لقراءاتي الأولى في عالم القصص وبعض كتب التراث وقتها .
– انطلقت بعدها في الجامعة مع القراءة عبر مكتبة جامعة الملك سعود وكان لاختصاصي باللغة العربية دوره في صقل قراءاتي ومن ثم كتاباتي التي بدأت بالخاطرة مرورا بالقصة فالشعر والرواية وغيرها من فنون الكتابة الأدبية كالشذرة والمسرحية .

ماهو الحلم الذي سرقه الغرباء من عبدالقادر ؟
– سرق الغرباء حلمي بحضن أبي سرقوا بسمة العيد من على ثغري وفرحتي بيوم الشهادة في الصفوف الدراسية المبكرة من عمري ، وأنا اليتيم المتفوق الذي رحل عنه والده وهو ابن الثامنة يتما ومازال يسرق منه الغرباء أشياء لكني لاأظنهم استطاعوا سرقة عزة نفسه ولانقاء روحه .

 

كيف تصف رحلة البحث عن الانسان ؟
– هي رحلتي الدائمة التي عشتها منذ وعيت بذاتي وقلمي ومحبرتي هي رحلة عمر وحياة بحثت فيها ومازلت وسأظل أبحث عن معنى الإنسان في كل من أرى أو ألتقي به
وسأقول للعالم ، لكل العالم :-

ماأفظعَ أن يحيا منا إنسانٌ ..
…..قد ماتت فيه كلُّ معاني الإنسان ..!

دعوا الحب وشأنه واكتفوا برؤية عاشق .. ماهي رؤية العاشق الذي تحدث عنها عبدالقادر ؟
– تلك جملة وردت في قصة قصيرة جدا لي بعنوان تعريف ضمن مجموعتي الثانية بحثا عن إنسان
– وكنت أقصد لاتتعبوا أنفسكم بتعريفات الحب واكتفوا برؤية عاشق ..فمن الظلم أن نعرّف الحب ذلك أن التعريف تأطير وسياج وقيد والحب في نظري أسمى من كل تعريف
لهذا أن نرى أثر الكهرباء فذلك هو الأهم بدلامن الدخول في البحث عن مادة الكهرباء التي لانراها بل نحيا ونرى أثرها جليا في الإضاءة وغيرها
كذلك الاكتفاء بمشاهدةعاشق قد استبد به الحب يغني عن ألف تعريف

( جمعت مشاعري فخلدتها في رواية ) هل كتب عبدالقادر جزء من حياته في رواياته؟
– نعم كتبت جزءا منها في روايتي البكر سحر الأطلس وعاكف على كتابة رواية حديثة لعلني أنتهي منها قريبا وفيها أعرض للحياة القروية العذبة وتلك الحميمية بين أبناء القرية في الباحة من خلالها لاشك أني أتحدث عن عبدالقادر طفلا صبيا يافعا شابا .

متى تعلن الكتب الحداد ؟
– حين يهجرها قراؤها وكاتبوها لزم عليها أن ترتدي السواد معلنة حدادا موجعا على كل أؤلئك وعلى نفسها .

( حاول الصوم عن وصلها فأذن الدمع في عينيه) .. عبارة عميقة جدا واستخدام بلاغي رائع .. كيف يصوم العاشق عن وصل محبوبه ولماذا ؟
– يصوم عن وصلها حين يأبى الزمان عليه وعليها ماكانا يحلمان به طوال العمر ، ويقسو القدر على قلب عاشق ويتلذذ الحرمان منه حينها لايملك سوى الصوم عن وصلها والا هلك وأهلك من معه.

( لم تسعفني أيامي لأرتوي منك .. ولا ذاكرتي لأهرب عنك .. ) لماذا كانت هذه الكلمات بسحر الأطلس ؟
– كانت حيث كان قلب العاشق يقف في منطقة وسطى هي الحيرة منتهى الحيرة، والغربة حين تقسوالغربة حينها يكون القلب مأسورا بين زمن لم يعطِ ذلك القلب أدنى درجات الوصل ولاذاكرة لم ترحم قلوبنا.

لكل قاعدة استثناء .. ماهي الاستثناءات التي يعيشها عبدالقادر من خلال قلمه ؟
– الصمت استثناء والجنون استثناء كما البكاء والفرح استثناء …… ربما من أبرز الاستثناءات التي أحياها مع قلم يكاد يفقد ذاكرته وورقة حبلى بكل مواجع الحياة هي الرضا التام عما يكتب هذا القلم أو ترضى تلك الورقة .

ماهي الأفكار العالقة بشرفات ذاكرة عبدالقادر ؟

– كثيرة هي الأفكار والمعاني العالقة بشرفات ذاكرة كل مبدع إني أراها في مجملها معاني هذه الحياة بكل تفاصيلها منذ أن يعي منا الواحد بدنياه حتى رحيله الأبدي من فرح وترح .. من أمل وألم ..من عناق ووداع ..

ماذا بعد .. ماهو جديد عبدالقادر ؟
– جديدي رواية أعكف على كتابتها وقد أنهكتني لكني متلذذ بذلك التعب ومتصالح معها ومعه
– إضافة الى مجموعة قصصية ثالثة سأترجمها للفرنسية وربما الاسبانية ، وديوان شعر متنوع لكنه سيكون صوتا فقط ؛ لإيماني أن الشعر فن ٌ وجِـد ليُقال فيُسمع وليس ليُكتَب فيُقرأ .

كلمة .. نصيحة.. رسالة .. يوجهها عبدالقادر لكل عاشق للقلم ؟
– عليك بالقراءة ثم القراءة ثم القراءة وأقصد القراءة النوعية الواعية قبل أن تمسك القلم
– ثم إذا ماأردت َ أن تكتب شيئا فتأنَّ وتمهل وتأمل ؛ لأنك حينها ستكتب نفسك والحياة ، فاحرص على كتابة ذاتك كما هي دون تلبيس أو مداراة أو مداهنة . الكتابة هي الحياة فاختر الحياة الجديرة بالكتابة ياصديقي /ياصديقتي…!

ختاما نشكر الكاتب عبدالقادر سفر الغامدي على هذا الحوار الشيق الذي امتعنا به وسحر الألباب بكلماته البلاغية الجاذبة ..

مبادروة ملتزمون

‫2 تعليقات

  1. حوارٌ شيِّق..يشد قارئه منذ البداية..فالأسئلة تنوعت ولم تقتصر على الأسئلة الروتينية المعتادة..فمن خلال الأسئلة التي طرحت تم مخاطبة احاسيس الكاتب وبعض مايخفيه من أشياء غامضة للقارئ ولكنها ذات معنى في مخيلته..في هذا الحوار انتقلنا مع الكاتب بشكل بسيط في سنوات من عمره منذ كان طفلا مرورا بشبابه وحياته حاضرها ومستقبلها..وذلك يحسب للمحاور الذي يطرح الأسئلة بشكل موضوعي وضمن سياق معين
    احسنتِ أستاذة نغم دائما متميزة..ولكِ اسلوب في التحاور بشكل راقي.
    دمتِ متميزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى