المقالات

نصيحة

“اعيدوا الأشياء إلى مكانها الطبيعي”..

واحملوها على محمل التطبيق لا المرور ..

اعيدوا كل الأشياء
إلى وضعها الحقيقي !!

عندما نكثر من الشيء
نتحمل مسؤوليته ..

وعندما نبالغ في الشيء
نندم على فعله ..

وعندما نعطي الأشخاص
فوق احجامها فعلينا
أن لا نلوم انفسنا ..

لأننا نحن من ضخمنا الحجم
وشاركنا في تسويقه
فعلينا أن نتحمل مسؤوليته لوحدنا ..

كثير من الأشياء حولنا “نكرة” ونحن من “يعرفها” ويسوّق لها بقصد أو بآخر ومن هنا تقع الخطئية والهفوة ..

ومع ذلك فلن يغفر لنا التاريخ
سوء تعاملنا مع ارادتنا وتضخيم الأشياء الهالكة وتحجيم الشخصيات التافه
التي اثرت على المجتمع سلباً ..

يـا ســادة

اُناديكم بنداء العقل ..

“اعيدوا الأشياء إلى مكانها الطبيعي” ..

حتى لا تتحملوا صرخة التاريخ وصفعة الزمن
ولن تسلموا من تثريب الفارغين عليكم ..

✍?..
عبيد البرغش
@oab_111

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق