الدولية

تقرير: #بيونغ_يانغ تسعى لتطوير برنامجها النووي

أظهر تقرير صادر عن معهد تابع لوزارة الدفاع الكورية الجنوبية، اليوم الإثنين، أن كوريا الشمالية قد تسعى إلى تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات(ICBM) قادر على حمل رؤوس نووية متعددة مستقلة في العام المقبل، في حال فشلت في التوصل إلى اتفاق في المفاوضات النووية مع الولايات المتحدة.

وقال معهد كوريا لتحليلات الدفاع(KIDA): إنه “في حال فشل المفاوضات النووية، سوف تبذل كوريا الشمالية جهودها لإظهار موثوقية قدرتها على الانتقام ضد الولايات المتحدة من أجل مواجهة الضغوط العسكرية الأمريكية”.

وأضاف أن “السلطات الكورية الشمالية قد تظهر جهودها لتطوير صاروخ بالستي يطلق من غواصة(SLBM)، وصاروخ بالستي عابر للقارات قادر على حمل رؤوس نووية متعددة مستقلة”، وفقاً لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب).

يشار إلى أن وزارة الدفاع وهيئة الأركان المشتركة لم تذكرا رسمياً احتمال تطوير كوريا الشمالية لصاروخ بالستي عابر للقارات قادر على حمل رؤوس نووية متعددة مستقلة، وهذه هي المرة الأولى التي يذكر فيه معهد كوريا لتحليلات الدفاع التابع لوزارة الدفاع هذا الاحتمال.

وكان خبراء عسكريون قد قالوا إن “كوريا الشمالية تأخذ بعين الاعتبار تطوير صاروخ قادر على حمل رؤوس نووية متعددة مستقلة، بالنظر إلى الشكل الدائري لرأس صاروخ (هواسونغ-15) الذي أطلقته في نوفمبر(تشرين الثاني) 2017”.

وقال المعهد إن “كوريا الشمالية إذا اختبرت الأسلحة ضد الولايات المتحدة، فإن الأخيرة قد تتخذ إجراءات صارمة وعقوبات إضافية ضدها، لهذا السبب فإن كوريا الشمالية ستركز على تطوير صاروخ جديد وصاروخ (بوك كوك سونغ – 3) أو ستطلق قمراً صناعياً لاختبار صاروخ طويل المدى”.

وأشار إلى أنه في حال تحقيق تقدم في المفاوضات النووية، ستحافظ كوريا الشمالية على قدرتها النووية المحدودة، وستتخذ إجراءات للحد من التسلح للكوريتين من أجل تخفيف التوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى