الحدث الثقافيشريط الاخبار

معالي الشيخ #المطلق ضيف منتدى باشراحيل #الثقافي

مكة المكرمة -ايمن باوجيه

شهدت قاعة منتدى الشيخ محمد صالح باشراحيل يرحمه الله الثقافي حضورا مميزا غصت بهم القاعة في لقاء معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي
حيث كانت البداية بكلمة ضافية من رئيس مجلس إدارة المنتدى الأديب الشاعر الدكتور عبدالله بن محمد باشراحيل قال فيها :
باسمي واخوتي واسمكم نرحب بواحد من ورثة الأنبياء تأسيساً على قول رسولنا العظيم صل الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ( إنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياء ) .أما بعد :
فنحن في هذه الليلة تحفنا بشائر الخير والرضى بقدوم معالي الشيخ العالم العلامة الدكتور عبدالله بن محمد المطلق ويسمو بنا الزمان والمكان وتحفنا الملائكة بذكر الله . حين نحظى ويحظى أهلُ مكة المكرمة بتواجد معالي شَيخِنَا الكريم بيننا لنستضيء بنور علمه نستهدي به في ظلمة هذا الوقت الذي تتكالب على المسلمين فيه المحنُ وتتداعى عليهم الأممُ لمحاولةِ النَّيلِ من دين الله . ويأبى الله إلاَّ أن يتم نوره ولو كره الكافرون ما دام فينا هؤلاء العلماءُ الربانيون الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه .
ونعلم ويعلم أهلُ النُّهى أن علماءَ أهلِ السنةِ والجماعةِ في جهاد دائم مع أهل البدع والضلالاتِ ونراهم أولَ المستهدفين لمحاولة النيل منهم سفهاً وجهلاً من أعداء الإسلام وعبثاً يَظنُ هؤلاء المدعون أنهم قادرون على أن يطفئوا نور الله على أرضه وتحت سمائه وخصوصاً مانراه ونسمعه في عصرنا الحاضر الذي يتطاول فيه أعداء دين الله على الكواكب من علمائنا الإجلاء والقدح فيهم حسداً من عند أنفسهم وذلةً وخسةً منهم لأنهم يقومون بالذود والذَّب عن شريعة الإسلام . لما يرمي إليه أهل المذاهب الهدامة ونحن نستشعرُ نضالَ عُلمائِنا في هذا العصر الذي كثر فيه الجهل وساء العمل فكان لزاماً على علمائنا الفضلاء أن يصدعوا بما نذروا أنفسهَم له في التّصدي لأولئك الشراذمِ من سِفال الأمم ودعاةِ الحرية كذباً وزوراً وبهتانا لان الباطل لا يُغني عن الحق شيئاً وعلماؤنا بالمرصاد إن شاء الله لهم بما حباهم الله من فضل العلم ونور البصيرة وحسن توفيقه.
وتظل الأسئلةُ حائرةً في العقول والقلوب التي تقفوا خطى العلماءَ تقول إلى أين يسيرُ المسلمون في هذا العصر ؟ وكيف للأمل في نفوس هذه الأمة أن يكون عملاَ وجهاداً في سبيل الله ؟ بعيداً عن المظنات والمكر والكيد والخدائع والتجمعات والمراهنات المذهبية والطائفية والعنصرية التي تدير رحى الحروب ضد أهل السنة والجماعة في المقام الأول ثم من أعداء الإسلام ثانياً .
وفي هذا المقام لا يسعني إلا أن اكرر الترحابَ بكم ياصاحب المعالي نفعننا الله وامة محمد صل الله عليه وسلم بعلمكم وفضلكم ورزقكم العفو والعافية وجميعَ المسلمينَ وجعلكم حماةً لدين الله وايدكم بروح منه أنه القوي المتين وصل اللهم على سيد الأولين والآخرين نبينا الرؤوفِ الرحيمِ وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه إلى يوم الدين , والسلام عليكم وعلى عباده المُخْلَصِين .
بعد ذلك تحدث معالي الشيخ الدكتور عبدالله المطلق والذي ترحم على مؤسس المنتدى الشيخ محمد صالح باشراحيل رحمه الله داعيا له بالمغفرة وأن يجزيه الله خيرا عن ماقدمه للعلم والفكر والثقافة عبر هذا الصرح الثقافي المتميز
والشكر لأبنائه الكرام البررة الذين ساروا على درب والدهم في الخير والصلاح
وقد تحدث معاليه عن المصارف الإسلامية كيف نشأت وأسباب نشأتها وعن واقعها الحالي موضحا بعضا من أنواع التعاملات المالية كالتورق والمرابحة والتأجير المنتهي بالتملك موضحا أن الشريعة الإسلامية سمحاء و وسطية واعتدال لدعوته إلى استخدام العقل في مناشط حياته التجارية والاجتماعية لذا نجد أن الحلال أكثر وأن الحرام مقيد
بعد ذلك تم فتح مجال الأسئلة والمداخلات وشارك فيها
الأستاذ الدكتور محمد بن مريسي الحارثي والدكتور عبدالله بن صالح والمهندس تركي باشراحيل والمهندس عبدالله سابق والأستاذ سلمان السلمي والإعلامي نايف العصيمي والمحامي نصر البركاتي والدكتور يوسف العارف
وألقى الشاعر موسى محيا العتيبي قصيدة بهذه المناسبة
وفي الختام قدم الشاعر الدكتور عبدالله باشراحيل والمهندس تركي باشراحيل درع المنتدى وهدية المنتدى الخاصة وكذلك هدية من مستشفى محمد صالح باشراحيل الطبي للضيف معالي الشيخ عبدالله المطلق
قدم اللقاء وأداره مدير المنتدى مشهور الحارثي

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق