الحدث الثقافيشريط الاخبار

ممارسات المثقف عبر #السوشل_ميديا على طاولة #المقهى #الثقافي

الحدث : الكاتب والمصور محمد المالكي : جدة :

نظًم المقهى الثقافي – أحد فعاليات معرض جدة الدولي للكتاب – لقاءً بعنوان “المثاقفة الشبكية” والذي أحياه الأستاذ علي البركاتي
وقد استهل البركاتي اللقاء بأسئلة تمحورت حول : هل مانحن فيه الأن من نتائج السوشل ميديا ؟ ام ان هذه السوشل ميديا اوجدت في بيئة صالحة لصفات كانت فينا؟ بمعنى لو ان وجودها كان قبل مائة عام هل ستكون بهذا التاثيرالان ؟.
اللقاء كان بمثابة المحاولة للوصول الى إجابات تفسر ممارسات أصبحت شائعة ارتبط اغلبها بالسوشل ميديا ، دون التطرق حول ايجابياتها او سلبياتها ، والمتصلة غالبا بالثقافة ليكشف البركاتي – ومن وجه نظره – أسبابا ساهمت في تغيير الثقافة وهي:
أولا: سياسة السوق او ممارسات السوق من أهمها تحول المثقف من مفهوم الرجل صاحب الفكرة وصاحب الرسالة الى رجل اعمال او تاجر، فاصبح حريصاً على تحقيق مصالح ومكاسب شخصية لنفسه أكثر من دوره في إيصال الثقافة او الفكرة من شأنها ولُدت لدينا شعوراً ان النخب المثقفة غائبة وهي في حقيقة الامر لم تغب بل إنها في زمننا هذا تُعتبر في افضل حالتها واكثر نشاطا من السابق ، لكنها انشغلت بجلب الطموحات الكبيرة وجلب المكاسب الشخصية حتى انها تعجز عن رسم خط الثقافة فاصبح جل هم المثقف أن يبقى تحت الأضواء وأن يكون ضمن مدار النقاشات واللقاءات والامسيات ولا يشارك في نشاط ثقافي الا بعد اجراء دراسة جدوى وبالتالي كانت سببا بتخليهم عن الشجاعة الأدبية مقابل الحفاظ عن الجمهور وكسب رضاهم ” .
وذكر البركاتي أن من ممارسات السوق شيوع مصطلحات غريبة و نهج أي مصطلح يسوق المثقف نفسه للناس من خلاله ” وكأ ن المعرفة سلعة اريد لها ان تروج وتباع ،فأ صبح تقييم المعرفة بعدد من يقولها او بما احدثته من صدى ومتابعين” لينتقل الى ذكر السبب الثاني وهو الذاتية والنرجسية ” والتي تندرج تحت التعبيرعن النفس بشكل مبالغ فيه أحيانا ، بدورها اثرت على الإنتاج المعرفي انطلاقا من تجربة المثقف الشخصية ” ، وزاد ” ومن أشدها سيطرة عقلية السلفي بطرقة تعاملنا مع التواصل ، فعقلية السلفي تقوم على تنحية كل شي في الصورة الى درجة متاخرة عن ملتقط السلفي نفسه” مبينا أن هذه النرجسية ساهمت في تعرية الذات في السوشل ميديا لضمان التواصل الحميمي في داخل هذه الشبكات.
وحول السبب الثالث والذي الخفة والسيولة افاد الأستاذ علي البركاتي : ومنه شيوع النسبية المعرفية والتي بدأت من المقول والذي يأتي تحت مظلة صحيح او خطأ ، فاننا نقف امام طوفان كبير من الآراء الجاهزة تخالف السائد معرفيا مثل السرطان خدعة وماهو الا تاثر نفسي وغيرها من الأمثلة ” مسترسلا في حديثه ” ومن الأشياء المتعلقة بالخفة محاكمة المعرفة وتقييمها من انطلاق قيمة المتعة فقط او الاثارة او الجمال دون التركيز على بنية المعرفة وجوهر هذه المعرفة التي نتج عنها القراءة اللحظية غير العميقة واضحت مجالا للاستعراض ومن مظاهر الخفة والسيولة الخلط مابين المعرفي وغير المعرفي ، كذلك الهوس بالحديث عن القراءة وتقديم النفس كناشط قرائي من اشخاص يفتقدون للقراءة ويتحدثون عن الكتب اكثر مما يقرأون يعد مظهرا من مظاهر الخفة والسيولة”.
ليختم بسؤاله :هل وسائل التواصل هي مكان للثقافة أساسا؟ لتكون غجابته ” باختصار يمكننا الاعتماد على وسائل التواصل فيما يتعلق بالتواصل والمشاركة والاهتمام المشترك ولكنها ليست المثال الإمكان لاحتواء المعرفة وليست هي انسب بيئة للتعلم والتعليم لاسباب متعلقة ببنية هذه الوسائل فنلاحظ ان مواطن النت اصبح اقل تريزا مقارنة باجيال سابقة فالحديث عن هذه النقطة مخيف جدا ” .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق