الدولية

قصف سوري روسي متواصل على معرة النعمان وريفها

تعرضت مدينة معرة النعمان والمناطق المحيطة بها في سوريا لقصف عنيف خلال الساعات الماضية، تم فيها إلقاء البراميل المتفجرة إضافة إلى غارات من المقاتلات الحربية.

وذكر موقع “المرصد السوري لحقوق الإنسان” على الانترنت اليوم السبت، أن القوات السورية استخدمت عشرات الصواريخ المحملة بقنابل عنقودية، وصواريخ شديدة الانفجار في الهجوم على معرة النعمان وبلدة جرجناز ومحيطها.

كما تناوبت عدة طائرات مروحية بإلقاء براميل متفجرة على بلدة الغدفة ومحيطها، والقرى في ريف معرة النعمان الشرقي، ونفذت الطائرات الحربية التابعة للنظام غارات استهدفت محاور القتال في ريف معرة النعمان الشرقي، فيما قصفت طائرات “الضامن” الروسي قرية معرشمشة ومحيطها ومحاور أبو الضهور الغربية.

وسبق أن أشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلى نزوح عشرات آلاف المدنيين منذ مطلع الأسبوع جراء تصاعد القصف في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما ذكرت الأمم المتحدة الجمعة، تزامناً مع تكثيف قوات النظام وحليفتها روسيا وتيرة غاراتها على المنطقة.

وأورد مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة في بيان أنه على ضوء “تكثيف الغارات الجوية والقصف منذ 16 ديسمبر (كانون الأول) في جنوب إدلب، فر عشرات الآلاف من المدنيين من منطقة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي باتجاه الشمال”.

وكانت الأمم المتحدة نددت الأربعاء بتصاعد وتيرة الأعمال القتالية في إدلب. وقالت المستشارة الإنسانية لمبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا نجاة رشدي “رغم التأكيدات المتكررة أن الأطراف المتقاتلين يقصفون أهدافاً عسكرية مشروعة فقط، تستمرّ الهجمات على المرافق الصحية والتعليمية”.

ودعت إلى “وقف فوري للتصعيد وحثت الأطراف جميعاً على احترام التزاماتهم بموجب القانون الدولي، بما في ذلك الالتزام بضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق