الدولية

مقتل شخصين خلال عملية إنقاذ رهينتين #اندونيسيين في #الفلبين

قال مسؤولون اليوم الأحد إن جندياً ومسلحاً مشتبه به قتلا في اشتباك وقع اليوم الأحد خلال عملية إنقاذ صيادين إندونيسيين، جرى احتجازهما لمدة 3أشهر في جنوب الفلبين.

وقال القائد العسكري الإقليمي، الليفتانت جنرال سيرليتو سوبيجانا، إن “الصيادين ماراهودين لوناني وساميون بن مانوي لم يصابا بأذى خلال عملية الانقاذ التي جرت في بلدة باناماو في جزيرة جولو، على بعد ألف كيلومتر جنوب مانيلا”.

ووقع الاشتباك بين الجنود والخاطفين، الذين يعتقد أنهم من أفراد جماعة “أبو سياف” الإرهابية.

وقال سوبيجانا: إن “لقد اشتبكوا مرتين، مما أدى لمقتل أحد أفراد جماعة أبو سياف”، مضيفاً “لقد انتشلنا جثته وسلاحه. لقد فقدنا واحد من جنودنا وأصيب آخر”.

وكان قد جرى اختطاف لوناني وبن مانوي مع صياد آخر إندونيسي يدعى موهاماس فرحان، في 23 سبتمبر (أيلول) الماضي قبالة لاهاد داتو في ماليزيا، وجرى نقلهم لجولو، معقل مسلحي أبو سياف.

وأوضح سوبيجانا أن فرحان كان مع الخاطفين خلال الاشتباك، ولكن لم يكن ضمن من تم إنقاذهم.

وأشار إلى أنه تم نشر قوات إضافية لإنقاذ فرحان ومواطن فلبيني، قيد الاحتجاز لدى أبو سياف.

ويشار إلى أن مسلحي أبو سياف اختطفوا العشرات من الأجانب مقابل الحصول على فدية منذ عام 2000، حيث قتلوا بعضهم، ومنهم مواطن ألماني عام 2017، كما أن الجماعة تتحمل مسؤولية تنفيذ بهض من أسوأ الهجمات الارهابية في الفلبين.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى