الدولية

قوات الأسد تحقق تقدماً بهجومها على آخر معاقل المعارضة بشمال سوريا

قال شهود وسكان اليوم الأحد، إن القوات الحكومية السورية المدعومة من روسيا حققت تقدماً على الأرض بعد استئناف الهجوم قبل أسبوع تقريباً على آخر جيب للمعارضة المسلحة في شمال غرب البلاد. والهجوم هو الأكبر منذ نحو 3 أشهر وتسبب في موجة نزوح جماعية للمدنيين.

وأضافت المصادر، أن الهجوم الواسع النطاق والمصحوب بقصف جوي مكثف على مناطق مدنية ريفية في جنوب شرق محافظة إدلب أنهى شهوراً من الجمود على جبهات القتال تمكن فيها مسلحو المعارضة من صد الجيش ومنعه من تحقيق أي تقدم كبير.

وكثفت مقاتلات روسية وسورية من ضرباتها على قرى وبلدات في محيط معرة النعمان حيث فر آلاف السكان إلى مناطق على الحدود مع تركيا طلباً لأمان نسبي.

وقال الجيش السوري، إنه سيطر على 20 قرية وتلة ويقترب من إحدى نقاط المراقبة التركية الـ12 في الشمال الغربي والتي أقيمت بموجب اتفاق مع موسكو وطهران في 2017 لتجنب نشوب قتال على نطاق واسع في إدلب.

وقال اثنان من السكان ومسعف، إن مقاتلات روسية قصفت أمس السبت سوقاً مزدحمة في سراقب شرقي إدلب مما أسفر عن مقتل 8 على الأقل وإصابة العشرات.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق