الاقتصادشريط الاخبار

رئيس #غرفة كوالالمبور: #مكة_المكرمة أرض خصبة ومغرية للمستثمرين

الحدث

وصف رئيس مجلس إدارة غرفة كوالالمبور الدولية هشام صالح الفرص الاستثمارية في مكة المكرمة بالأرض الخصبة والمغرية لرؤوس الأموال الأجنبية التي تسعى لحجز موقع لها، خاصة في ظل الأنظمة والمناخ الآمن والمثالي للاستثمارات، واصفاً العلاقات الاقتصادية بين السعودية الماليزية بالمتينة.
جاء ذلك خلال ترؤسه وفداً اقتصاديا ماليزيا يضم سيدات ورجال أعمال، زار مقر الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، حيث استقبلهم عضوا مجلس الادارة شاكر بن عساف الشريف، والمهندس محمد برهان سيف الدين، ونائب الأمين العام مازن أبو طالب، وعدد من المسؤولين.
وقال رئيس غرفة كوالالمبور إن الزيارة، وهي الثانية خلال فترة قصيرة إلى غرفة مكة المكرمة، تهدف لبحث فرص العمل المشترك بين رجال الاعمال في البلدين، ومناقشة الأوضاع التجارية والاستثمارية في ظل التطورات والقفزات الكبرى التي تعيشها المملكة العربية السعودية تحقيقاً لرؤيتها المعلنة.
وأضاف: تم استهداف عدد من القطاعات التي تحظى بسوق متنام في المنطقة، مثل قطاع الصناعات البلاستيكية، والمنتجات البتروكيماوية، والمبيدات الحشرية، والصناعات الزجاجية، والفنون والمنتجات الغذائية.
الوفد الماليزي تجول في اقسام ومرافق غرفة مكة المكرمة قبل أن يعرض العديد من الفرص الاستثمارية خاصة في منتجات منتقاة قدمها الوفد أمام رجال الاعمال، حيث أوضح رئيس الوفد أن هناك الكثير من النقاط المشتركة بين الجانبين، التي تدعم التعاون التجاري بين البلدي، وزاد: كلانا بلد مسلم، والتعاون التجاري وتوثيق الروابط بيننا يعود بالنفع الكبير على مجتمعاتنا، والتغيرات الكبيرة التي قام بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على كافة الأصعدة، ورؤيته التي جعلت المستقبل براقاً أمام السعودية، جميعها عوامل تجعلنا اكثر حماساً للسوق السعودية.
عضو مجلس الادارة، ممثل غرفة مكة المكرمة لدى مجلس الغرف السعودية رئيس اللجنة الوطنية للتغذية والاعاشة شاكر الشريف أعرب عن تفاؤله خلال ترجيبه بالوفد الماليزي، مبينا أن الزيارة ستنعكس بكل تأكيد بشكل إيجابي على العلاقات التجارية بين البلدين، بل وستفتح المزيد من فرص التعاون في المستقبل القريب.
فيما أشار عضو مجلس الإدارة المهندس محمد برهان سيف الدين إلى الانعكاسات الإيجابية لهذه الزيارة على الأسر المنتجة، خصوصاً فيما يتعلق بالصناعات اليدوية والفنية، ومنتجات الحٌلي والرسم على الزجاج وغيرها من المنتجات التي تجد سوقا واسعا خاصة في المواسم.
عضو الوفد الماليزي، خبير التسويق بشركة كوبيترو للأغذية فايز الدين بن حمزة، أبدى حماسا لدخول السوق السعودية التي يراها مجالاً واسعاً يحمل الكثير من الفرص للطرفين، خصوصاً في مجال الإعاشة والتغذية في موسم الحج والعمرة.
بدوره، بيًن خبير الرسم على الزجاج راجا أزهر ادريس وزوجته أنهم حولا شغفهم في الرسم على الزجاج إلى عمل يدر دخلا متميزا، مبدياً رغبته في نقل هذا العمل إلى السوق السعودية، وقال: أسعى للتعاون مع الفنانين أو المهتمين بالاستثمار في هذا المجال، وأرغب في رسم لوحات تعبر عن مناسك الحج والعمرة، وعن مكة المكرمة ومقدساتها بشكل عام.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق