الدولية

#استرالية مسجونة في #ايران تطالب موريسون بإنقاذها

جددت أكاديمية استرالية، محتجزة في سجن إيراني بسبب اتهامات بالتجسس نداءها لزعماء بلادها بضمان إطلاق سراحها، في خطاب تم نشره أمس الخميس.

وكايلي مور جيلبرت وهي محاضرة بإحدى جامعات ملبورن، محتجزة في سجن “ايفين” سيء السمعة في طهران منذ أكثر من عام، بعد الحكم عليها بالسجن لعشر سنوات، في محاكمة سرية من قبل السلطات الإيرانية بتهمة التجسس.

ووصفت الظروف في السجن بأنها “لا تطاق” وكتبت أنها أضربت عن الطعام خمس مرات “لكن دون جدوى”، في ندائها إلى الحكومة الاسترالية، الذي نشره مركز حقوق الإنسان في إيران ومقره الولايات المتحدة.

وكتبت “أتوسل إليك، رئيس الوزراء سكوت موريسون، باتخاذ إجراء فوري، حيث أن صحتي الجسدية والعقلية ما زالت تتدهور كل يوم أبقى فيه مسجونة في تلك الظروف”.

وبدأت مور-جيلبرت وسجينة أخرى هي الباحثة الفرنسية الإيرانية، فاريبا عادل خان الإضراب عن الطعام والماء في 24 ديسمبر (كانون الأول) عشية عيد الميلاد.

وكان قد تم اعتقال عادل خان في يونيو (حزيران) 2019، مع باحث آخر من معهد الدراسات السياسية في باريس، هو رولاند مارشال، وهو سجين آخر في إيران.وقالت الجماعة الحقوقية إن زميلة لمور جيلبرت في السجن أبلغتهم إنها “تبكي” وبدت “في حالة بائسة” بعد 48 ساعة من الإضراب.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى