المقالات

الكسوف والخسوف

بقلم :سلوى بن حريز المري

الحمدلله تم نجاح فعالية الكسوف وقد حضره عددا كبيرا من الناس …!؟
منذ متى يكون للكسوف والخسوف فعالية ؟
ألا تعلمون أن الكسوف و الخسوف من علامات غضب الله وسخطه ،
وأخبر عليه الصلاة والسلام أنهما لاينكسفان لموت أحد من الناس ولا لحياته وإنما هما آيتان من آيات الله يخوف الله بهما عباده ).
ألا تعلمون أن الخسوف والكسوف لاينتهي إلا بالصلاة والدعاء والإستغفار والصدقة قال عليه الصلاة والسلام : (فصلوا حتى يفرج الله عنكم )
وقال نبينا الكريم : (إذا رأيتم ذلك فصلواوأدعوا حتى يكشف مابكم ).
هل تغيرت أحوال الناس في هذا العصر وبدأوا يتناسون تعاليم الدين الإسلامي وأصبحوا يقيمون فعالية لأيات غضب الله ؟
لقد كان الخوف يملئ قلوبنا عند حدوث الخسوف والكسوف وكنا نقضي وقت حدوثه في البيوت والمساجد منشغلين بالصلاة والدعاء والإستغفار بدل الإنشغال بالتمتع بمنظر الشمس والقمر عند الكسوف والخسوف .
للأسف طرأ على مجتمعاتنا العربية والإسلامية عادات وسلوكيات ماأنزل الله بها من سلطان والمصيبة الكبرى ان البعض يظن أن الكسوف والخسوف له علاقة بالظواهر الطبيعية فقط و لاعلاقة له بغضب الله .
ولكن ديننا الإسلامي أخبرنا عن حدوث هاتين الظاهرتان وماذا تعني ..؟ وكيف تنتهي ..؟

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق