الدولية

#الأمم_المتحدة تقر تمويل آلية للتحقيق بجرائم #سوريا

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الجمعة، ميزانية تشغيلية لعام 2020 بقيمة 3,07 مليارات دولار، تتضمن للمرة الأولى وعلى الرغم من معارضة روسيا، تمويلاً مشتركاً لآلية التحقيق بجرائم حرب في سوريا.

وتمثل هذه الميزانية (التي باتت لعام واحد بعدما كانت سابقاً لعامين) زيادة طفيفة مقارنة بميزانية 2019 التي بلغت 2,9 مليار.وترجع الزيادة وفق دبلوماسيين إلى المهمات الاضافية الموكلة لأمانة الأمم المتحدة وإلى التضخم وأسعار الصرف.

ويتعلق الأمر خصوصاً بمهمة المراقبين في اليمن والمهمة السياسية التي تم انشاؤها خلال الخريف في هايتي. ويتعلق أيضاً بمواصلة عمل آليات التحقيق في الجرائم المرتكبة بسوريا منذ اندلاع الحرب عام 2011 وكذلك في بورما بعد حملة القمع ضد اقلية الروهينجا المسلمة منذ عام 2017.

وللمرة الأولى، سيتم تمويل ميزانيات هذه الآليات في 2020 من مساهمات الزامية من الدول الأعضاء الـ193 بعدما كانت حتى الآن تُمَوَّل من مساهمات طوعية.

واقترحت روسيا تعديلات متعددة خلال المفاوضات في اجتماع اللجنة الخامسة المعنية بشؤون الميزانية التابعة للمنظمة الدولية وفي الجلسة العامة للجمعية العامة.

وقالت موسكو الجمعة إن آلية التحقيق المتعلقة بسوريا غير شرعية، فيما اعتبرت دمشق أن الآلية لا تملك تفويضاً من مجلس الأمن.

والميزانية التشغيلية للأمم المتحدة منفصلة عن الميزانية السنوية لعمليات السلام (حوالى 6 مليارات دولار) التي يتم اعتمادها كل عام في يونيو (حزيران).

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق