المحليةشريط الاخبار

نائب “#بلدي #مكة” يطالب بفك احتكار 130 محلاً بـ”أسواق الحرم” قبيل المزاد بساعات..

الحدث

طالب فهد الروقي، نائب رئيس المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة، قبيل انطلاق مزاد “أكشاك المنطقة المركزية بمكة المكرمة” بساعات أمانة العاصمة المقدسة بضرورة فك احتكار المستثمرين الأسواق التجارية الواقعة حول الحرم “الأكشاك الموسمية”، وإتاحتها أمام المواطنين من الطبقة المتوسطة.

وبحسب نائب المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة، فإن الأمانة تستعد اليوم لطرح مزايدة على المحال التجارية الواقعة بالغزة وجبل الكعبة وما جاورها، وعددها قرابة 130 محلاً.

وأشار “الروقي” إلى أن الأمانة تستعد لتأجيرها على رجال الأعمال دون غيرهم من المواطنين من الطبقة المتوسطة؛ ما دفعه إلى المطالبة بإتاحة استئجار تلك المحال بشكل فرادى وليس بالجملة، وذلك قبيل موعد الطرح بساعات.

واعتبر نائب رئيس المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة طريقة المزايدة المرتقبة، وهي عبارة عن “مظاريف”، عائقًا أمام شباب هذا الوطن المبتدئين في العمل التجاري، في ظل الاحتكار الذي يفرضه كبار التجار على “الأكشاك الموسمية”.. مطالبًا بتحقيق العدالة في الفرص الاستثمارية بين طبقات المجتمع بالتساوي بمزاد المحال في المنطقة المركزية بالغزة وجبل الكعبة وما جاورها.

وتساءل “الروقي” قائلاً: هل سيعيد المزاد المرتقب اليوم “شيك المليون” الذي كان شرطًا لدخول المزايدة على المحال في السنوات الماضية؟ لافتًا إلى أن كثيرًا من المواطنين المبتدئين كانوا محرومين من تلك النشاطات التجارية على مدى السنوات الماضية.

ولفت إلى أن عدد المحال التجارية في سوق الغزة وجبل الكعبة وما جاورها في المنطقة المركزية، التي ستخضع للمزايدة اليوم، يبلغ عددها قرابة 130 محلاً.

وختم تصريحه بقوله: “طالبنا العام الماضي بأن يكون المزاد على تلك الأكشاك الموسمية بشكل فرادى، وقد تم تنفيذ ذلك على أرض الواقع، وأُتيحت الفرصة لعشرات الشباب حينها، فيما عادت الأمانة هذا العام لنظام الاحتكار”. متسائلاً عن الأسباب وراء ذلك، وعدم تطبيق ما نفذته العام الماضي، ومتمنيًا من أمين العاصمة المقدسة التدخل السريع، وإيقاف المزاد، وإعادة الشروط من جديد لإتاحة الفرصة أمام الشباب.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى