الدولية

المعارضة #التركية: نرفض أن نكون جزءاً في حرب بالوكالة في #ليبيا

قال حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، اليوم الإثنين إنه يعارض مشروع قانون يهدف للسماح بنشر قوات في ليبيا، معتبراً أن مثل هذا التحرك سيفاقم الصراع هناك، ويؤدي لانتشاره في المنطقة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الأسبوع الماضي إن حكومته ستطلب إلى موافقة البرلمان على إرسال قوات إلى ليبيا، بعدما طلبت حكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج دعماً.

وتتصدى حكومة الوفاق لهجوم الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر في شرق البلاد.

وقال أونال شفيق أوز نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري بعد محادثات مع وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو عن مشروع القانون، إن حزبه يعارض الخطوة.

وأضاف شفيق أوز “نعتقد أن تكون الأولوية للدبلوماسية، وليس لأن نكون جزءاً من حرب بالوكالة. ما يجري هو استعدادات لزيادة الوضع الحالي سوءاً، وأبلغنا الوزير بأن هذا ليس صواباً”.

وتابع قائلاً: “إرسال قوات إلى هناك في هذه الحالة سيوسع تأثيرات الصراعات في المنطقة ويؤدي لانتشارها… نرى مشروع القرار أمراً سلبياً”.

وسبق أن دعم حزب الشعب الجمهوري مشاريع قوانين في البرلمان لإرسال قوات إلى شمال سوريا، أين نفذت تركيا ثلاث عمليات عبر الحدود في 3 أعوام، ورغم ذلك يقول إنه لا يوافق على تحركات للجيش التركي خارج الحدود.

والتقى جاويش أوغلو بعد ذلك بزعيمة حزب الخير، المعارض لبحث مشروع قانون نشر القوات.

ووقعت تركيا اتفاقين منفصلين في الشهر الماضي مع حكومة الوفاق الوطني، أحدهما للتعاون الأمني والعسكري، والثاني حول الحدود البحرية في شرق البحر المتوسط.

كما أرسلت أنقرة إمدادات عسكرية إلى حكومة الوفاق الوطني رغم حظر الأمم المتحدة، وذلك حسبما أفاد تقرير للمنظمة اطلعت عليه رويترز في الشهر الماضي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى