أخبار منوعة

الحكومة التونسية المقترحة تخالف “أهواء” النهضة

كشف حزب حركة النهضة الإسلامية مساء أمس الأربعاء، عن تحفظات تجاه الحكومة المقترحة من قبل رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، عقب طرحها في وقت سابق أمام رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وأوضح الحزب الذي حل في المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية في بيان، أنه قدم ملاحظات لدى لقائه الجملي بعد اطلاعه على تركيبة الحكومة المقترحة.

وقال الحزب: “أبدى وفد الحركة عدداً من الملاحظات الهادفة لتطوير المقترح حتى يكون أكثر استجابة لتطلعات التونسيين والتونسيات وقدرة على تنفيذ الإصلاحات المطلوبة”، وأضاف “لا تزال مؤسسات الحركة في انتظار التشكيلة النهائية للحكومة لاتخاذ الموقف المناسب منها”.

وتعثر الإعلان عن تشكيلة الحكومة أكثر من مرة، ويأتي بيان الحزب بعد ساعات من طرح الجملي حكومته الحالية، لكنه لم يكشف عن القائمة الإسمية للوزراء.

وقال الجملي في مؤتمر صحافي: “عرضت الحكومة على الرئيس وتركت له إحالاتها على البرلمان قصد تنظيم جلسة عامة لنيل الثقة”، مشيراً إلى أنه اعتمد عناصر ذات كفاءة واستقلالية عن الأحزاب، والقدرة على التسيير، في تحديده قائمة الوزراء.وبدأ رئيس الحكومة المكلف مشاوراته لتكوين ائتلاف حكومي إبان تكليفه في منتصف نوفمبر(تشرين الثاني) 2019، وانتهت المهلة الأولى المحددة بشهر دون التوصل إلى اتفاق ليتم التمديد لشهر ثان بحسب الدستور.ولكن مساعي الجملي الذي يقدم نفسه شخصية مستقلة، فشلت في التوصل إلى اتفاق مع الأحزاب السياسية، واضطر إثر ذلك إلى الإعلان عن تكوين حكومة تضم كفاءات مستقلة عن الأحزاب بدعم من حزب النهضة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى