الدوليةشريط الاخبار

تعقيدات #لبنان.. الخراب أو استئصال وكلاء الملالي

الحدث:

أكد سياسيون أن الأزمة اللبنانية معقدة، وأن تشكيل حكومة من لون واحد أو من شخصيات ليست مستقلة بشكل حقيقي، سيجعلها فاقدة للقبول داخليًا وخارجيًا، وسيحد من قدرتها على معالجة الأوضاع السياسية والاقتصادية، متوقعين استمرار الحراك وبقاء المآلات مرهونة باستئصال الحزب الإيراني أو تصاعد الانقسام الداخلي.
ويرى الكاتب والمحلل السياسي يحيى الشبرقي أن الحراك اللبناني سيستمر في 2020، وأنه لا خروج للبنان من أزماته الخانقة إلا باستئصال ما يسمى بـ”حزب الله” الذي ينفذ أجندة إيرانية لرهن البلاد لمصلحة المشروع الفارسي في المنطقة، فالحراك السلمي يحتاج الى دعم خارجي، وإلى تكتل كل تياراته صفًا واحدًا في وجهوكلاء ايران، وإن لم يحصل ذلك فالبلاد مهددة بـ”احتراب أهلي”.

• وضع مأزوم
من جانبه أكد حسان قطب مدير المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات، أن إصرار ما يسمى بـ”حزب الله” وحلفاؤه على تجاهل مطالب الانتفاضة اللبنانية، وتشكيل حكومة مختلطة تكنوسياسية أو توزير أشخاص حزبيين من الصف الثاني أو الثالث كما تتم الإشارة، سوف يزيد من تعقيد الأزمة وتمديدها في عام 2020.

وأضاف لـ(البلاد) أن تشكيل حكومة جديدة من “لون واحد” سيقلل كثيرًا من القبول الشعبي أو الدولي لها ومن قدرتها على التعاطي مع الملفات المهمة الملحة، مما سيجعل الحكومة موضع اتهام وعدم احترام من قبل قطاعات واسعة من اللبنانيين، وذلك سيعمق الانقسام الداخلي بشكل عامودي بين مكونات المجتمع نتيجة محاولات التهميش والعزل والاستئثار بالسلطة، والتي تستهدف التجمعات والكيانات والأصوات الرافضة للطبقة السياسية القديمة ولسيطرة الحزب الإيراني وحلفاؤه.

وأوضح “قطب” أن الانقسام الداخلي سينعكس سلبًا على علاقات لبنان مع محيطه العربي والدولي، وبالتالي إلى فشل الحكومة في معالجة الوضع الاقتصادي المأزوم وفي إعادة إنتاج استقرار سياسي، مما سيؤدي الى سقوط الحكومة في الشارع وحينها قد يدخل لبنان بمرحلة من الفوضى الخطيرة التي قد تزيد من معاناة اللبنانيين.

وواصل أن التساؤل الذي يفرض نفسه في حال حصول هذا السيناريو، هل من الممكن حينها أن تتشكل حكومة مختلطة من عسكريين وتكنوقراط لإخراج لبنان من أزمته ومعالجة الوضع الامني المتدهور والاقتصادي المتردي، وتقديم وجوه سياسية مستقلة لا تخضع للحزب المسلح وحلفاؤه وتعيد التوازن إلى العلاقات اللبنانية مع الدول العربية والمجتمع الدولي.

• الانتفاضة ستتواصل
وترى الكاتبة نورا شفيق الحريري أن الانتفاضة الشعبية للمطالبة بالعيش بكرامة وبدولة قوية ستتواصل وستشهد مزيدا من التصعيد خلال الأشهر المقبلة، كون الشعب اللبناني يتمتع بإرادة قوية ويتطلع لغد مشرق، متوقعة أن يتجه الوضع الاقتصادي نحو المزيد من التدهور، وذلك نتيجة المخصصات الحزبية والطائفية من قبل السلطة الحالية والأحزاب.

المصدر – صحيفة البلاد السعودية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى