الدولية

البرلمان #العراقي يوافق على إنهاء وجود القوات الأجنبية

وافق البرلمان العراقي اليوم الأحد على قرار يطالب الحكومة بإنهاء وجود القوات الأجنبية في العراق ويضمن عدم استخدامها لأراضيه ومجاله الجوي ومياهه لأي سبب.

وصوت البرلمان العراقي مساء اليوم على إنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع التحالف الدولي ضد داعش، على الرغم من غياب الكتل السنية والكردية.

كما صوت البرلمان العراقي على إلزام الحكومة تقديم شكوى ضد الولايات المتحدة لمجلس الأمن، وعلى قرار نيابي يلزم الحكومة بالعمل على إنهاء تواجد أي قوات أجنبية في البلاد.

وصوت اعضاء البرلمان على 5 فقرات منها إلغاء طلب المساعدة من التحالف الدولي لمحاربة داعش وعلى حصر السلاح بيد الدولة.

وكان رئيس الوزراء العراقي المستقيل، عادل عبد المهدي، قد طالب، اليوم، البرلمان بإنهاء وجود القوات الأجنبية داخل الأراضي العراقية، وذلك خلال أول جلسة للبرلمان عقب الضربة الأمريكية.

وفي كلمته أمام البرلمان، طالب عبد المهدي باتخاذ “تدابير عاجلة” و”الانتهاء من التشريعات اللازمة” لإنهاء وجود هذه القوات، دون أن يذكر القوات الأمريكية صراحة.

وعقد البرلمان العراقي جلسته الاستثنائية، اليوم ، بحضور رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لبحث التوترات التي تشهدها البلاد، خاصة بعد الهجوم الأمريكي، الذي أدى لمقتل قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس.

وكان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، أرجأ الجلسة ساعة لعدم تحقق النصاب القانوني لعدد الأعضاء الحاضرين. ويجب حضور نصف أعضاء البرلمان لعقد جلسة قانونية، أي 165 نائباً على الأقل، من أصل 329 نائباً.

وقاطعت الكتل الكردية (نحو 50 مقعداً) الجلسة، فضلاً عن كتل سنية، على رأسها تحالف القوى العراقية (40 مقعداً).

وفي وقت سابق، أعلنت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، في مجلس النواب العراقي، فيان صبري، أن الكتل الكردية لن تشارك في الجلسة.

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الخارجية العراقية اليوم تقديم شكوى إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة حيال “الاعتداءات الأمريكية ضد مواقع عسكرية عراقية، والقيام باغتيال قيادات عسكرية عراقية وصديقة”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى