المقالات

رسالة ممزقة

مشاري الوسمي

كنت دائمًا مؤمنًا بأن الذكريات و الأشخاص الذين رحلوا هم من الماضي ولن يعودوا حتى لو تمنيت و بكيت طويلًا.. فلابد أن انهض لأشق طريقي بين جموع الخلائق و جموحهم، أعيش على ذكراهم ما حييت ..
في بدايات الأمر كنت أغلق عيني، استحضر محياها و اخلق معها ألف مشهد يبرز تفاصيلها التي أعشقها، ضحكتها، غضبها، رائحة شعرها، صوت أنفاسها، مشيتها و حتى رفعة حاجبيها.. كانت سلوتي في أيام البعد الباردة حين يهزني الحنين و يتملكني الشوق لوجودها..مرت الأيام كأنها سنين، تعايشت مع الحياة بدونها بالمسطرة و القلم، لا أخطاء ولا مشاعر.. أدركت بعدها أنني كنت أعيش معها و أُمارس ما أحب وما أعشق.. لم أكن وقتها أُدرك انها نبض حياتي و ديمومتها حتى رحلت و ابتعدت .. كانت الأيام متشابهة و للوقت عقارب لا تمشي، لا جديد سوى إختلاف الوجوه ومفاجآت القدر !! ..
حين تبدد الأمل برجوعها و طالت أيام وحدتي قررت أن انساها و ابدأ اليوم من جديد.. لتتغير ملامحي لعل الله يسوق لي من تتملكني وتأخذ بيدي لعالمها، تحتضنني لأكون وليدها و أكتب معها أولى صفحاتِ حُبٍّ عسر المخاض كان في نظري من مستحيلات الحياة .. ففتحت أبواب قلبي على مصراعيها و خرجت للدنيا متفائلًا بمن ستتوج على عرش قلبي ملكة لا يشاركها أحد.. سأغلق خلفها كل الأبواب لأعيش معها و بها ولأجلها ..
في أول لحظة من أول يوم أيقنت و آمنت أنني الفارس الذي ترجل عن جواده، المسافر الذي تخلى عن ركبه و انزوى في وادي العاشقين حيث اللا رجوع .. فتفاصيل ملامحها و خيوط جبينها و عمق نظراتها اسرتني و كبلت جموحي كرجل قرر متاخراً أن يعيش حياةً سُلبت منه دون علمه و قلب يسكن ضلوعه لكنه في الأصل ليس ملكهُ.. أرادَ التغيير فكان رمزًا لنقطة البداية و العودة للصفر حيثُ الاستسلام، الخضوع و العيش أسيرًا لذكرى ظن انها لحظاتٍ عابرة لن تطول و رائحة عطرٍ يمكن استبدالها برائحةٍ أُخرى ..
لكن العشق بداخلي أكبر مما توقعت و أعمق مما ظننت .. فكل تلك اللحظات التى مرت مرور السحاب وبثقل الجبال أعادتني لواقعها وان الحياة بدونها موت من نوعٍ فاخر .. حبيبتي و إن غابت فكل أشيائها حاضرة ، كل ما فيني حارسها الأمين.. فإن عادت عُدت و إن رحلت فأنا منها “لكم” بقايا رسالة ممزقة ..
دمتم بحُبٍّ لا يعترف بالرحيل ..

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى