الدولية

الجزائر ترفض عبور قوات تركية من على ترابها

كشف النائب الجزائري عبد الوهاب زعيم، عضو مجلس الأمة الجزائري، اليوم الاثنين، إن بلاده لن تقدم أي رسائل تطمينية لتركيا على أي مستوى، لافتًا إلى أن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أكد في آخر اجتماع له مع مجلس الوزراء عدم التدخل في شؤون الغير.

وشدد ” زعيم ” على عدم وجود أي إمكانية لعبور قوات تركية من على التراب الجزائري؛ مضيفًا أن زيارة وزير الخارجية التركي للجزائر، قد يكون الهدف منها الحصول على تطمينات، إلا أن الجزائر لن تتدخل من قريب أو بعيد في هذه العملية، وستكتفي بحماية حدوده البحرية والجوية والبحرية، وذلك في تصريحاته لـ ” سبوتنيك ” .

وأوضح أن هذا هو ما يتماشى مع موقف الجزائر ودستورها الذي يؤكد عدم التدخل العسكري في دول الجوار أو أي دولة، معلقًا على توقيت زيارة وزير الخارجية التركي للجزائر، ليقول: ” جاءت بعد خراب مالطا، وهي زيارة تطمينية للتوضيح أن القوات التركية ليست لها أطماع توسعية، إلا أن الجزائر رافضة لوجود أي قوات أجنبية على الأراضي الليبية ” .

وأشار إلى ثبات الموقف الجزائري وعدم تغيره أو تقديم أي تسهيلات أو رسائل سياسية تمثل غض الطرف عن العملية، حيث تؤكد الجزائر على ضرورة الحل السلمي؛ فيما يقوم وزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو، اليوم الاثنين، بزيارة إلى الجزائر.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق