الدولية

#واشنطن: رسالة الانسحاب من العراق “مسودة” أرسلت “عن طريق الخطأ”

أعلن رئيس أركان الجيوش الأمريكية الجنرال مارك ميلي، أنّ الرسالة التي أرسلتها القيادة العسكرية الأمريكية لنظيرتها العراقية الإثنين، لإبلاغها بأنّ الجنود الأمريكيين سيبدؤون بالانسحاب من العراق هي “مسودّة غير موقّعة” وقد أرسلت “عن طريق الخطأ”.

وقال الجنرال ميلي للصحافيين “إنّها مسودّة غير موقّعة” أرسلت إلى بعض القادة العسكريين العراقيين لأنّ تحرّكات القوات الأمريكية في العراق زادت في الأيام الأخيرة.

وأضاف “ما كان يجب أن تُرسل”، مشدّداً على أنّ ما حصل “كان خطأ ارتُكب بحسن نية”.

وفي الرسالة الموجّهة إلى قيادة العمليات المشتركة العراقية يقول الجيش الأميركي إنّ قوات التحالف التي تقودها واشنطن بصدد تنفيذ عمليات “إعادة تموضع” بهدف “الانسحاب من العراق بصورة آمنة وفعّالة”.

ولكنّ الجنرال ميلي قال إنّ هذه الفقرة بالتحديد “صيغت بشكل سيّء” لأنها “تعني انسحاباً، وهذا ليس ما يحدث”.

بدوره نفى وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن تكون بلاده قد قرّرت إخراج قواتها من العراق. وقال “ليس هناك أيّ قرار على الإطلاق بمغادرة العراق… لم يتّخذ أي قرار بالخروج من العراق. نقطة على السطر”.

وإذ شدّد إسبر على أنّ القوات الأميركية بصدد عملية إعادة تموضع لا غير، شدّد على أنّ “الرسالة لا تتوافق مع موقفنا الحالي”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى