الدولية

تنديد بغلق فندق استضاف نواباً مؤيدين لغوايدو

نددت المعارضة الفنزويلية بصدور أمر عن حكومة الزعيم نيكولاس مادورو التي وصفتها بـ”الدكتاتورية” بغلق فندق يقع في شرق العاصمة كاراكاس جراء استضافة عشرات النواب الذين جاءوا من مناطق أخرى لإعادة انتخاب خوان غوايدو رئيساً للبرلمان.

وذكرت النائبة ديلسا سولورثانو عبر شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، مساء الإثنين، أن “عناصر النظام يوجدون حالياً في فندق باسيو، أغلقوا الفندق لاستضافة نواب بالمجلس الوطني البرلمان”.

وأرفقت سولورثانو التغريدة بعدة صور تظهر عناصر من أجهزة الأمن داخل الفندق.

وقال غوايدو، الذي تم الاعتراف به رئيساً مؤقتاً لفنزويلا من جانب أكثر من 50 دولة، إن حكومة مادورو “تستمر حتى هذه الساعة في العداء والاعتداء على نواب يواصلون حزمهم في النضال”.

وذكرت النائبة كاريم بيرا، التي نزلت في نفس الفندق، أن قرار الغلق جاء لمدة 5 أيام.

وأعيد انتخاب غوايدو الأحد رئيساً للبرلمان بإجمالي 100 من أصل 167 نائباً رغم أن قوات الأمن منعته من دخول مقر السلطة التشريعية، وجرت عملية التصويت في مقر إحدى الصحف المحلية.

وفي جلسة موازية مثيرة للجدل، انتخبت الكتلة النيابية المؤيدة لمادورو ونواب تعرضوا الشهر الماضي للطرد من أحزابهم المعارضة، النائب لويس بارا رئيساً للبرلمان.

وبهذا الشكل تسطر فنزويلا فصلاً جديداً من الشقاق والصراع على الشرعية بين مادورو حاكم البلاد، ووايدو، الذي تعترف به ما يقرب من 50 دولة كرئيس مؤقت للبلاد، في منصب يتولاه بشكل رمزي. (إفي)

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق