الدولية

تل أبيب تعمل على توطين مليون إسرائيلي في الضفة

أكد وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينت، اليوم الأربعاء، أن إسرائيل تخطط لتوطين مليون إسرائيلي في الضفة الغربية خلال العقد المقبل، مشدداً على ضرورة العمل على فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة.

وقال بينت: “يجب العمل على فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، وهدفنا خلال عقد أن يسكن في الضفة الغربية مليون مواطن إسرائيلي”.

وكان السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، قد أكد في تصريحات له اليوم، حق اليهود بالبقاء في الضفة الغربية، واصفاً إياها بـ “يهودا والسامرة”، وهو الاسم التوراتي للضفة الغربية.

وقال فريدمان، إن “يهودا والسامرة تضم مواقع ذات أهمية تاريخية بالنسبة لليهود، مثل مدينة الخليل وبيت ايل ومناطق أخرى، وإن المرحلة التالية بالنسبة للإدارة الأمريكية بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وبسيادتها على مرتفعات الجولان السورية، هي الضفة الغربية”.

ورفضت الخارجية الفلسطينية تصريحات بينت وفريدمان واصفة إياها بالعنصرية، مضيفة: أن “هذه التصريحات تأكيدات جديدة على أن ما تسمى صفقة القرن لا تمت بصلة لا من قريب ولا من بعيد للسلام ولمرتكزات أية مفاوضات جادة، إنما هي إعلانات ووعود أمريكية مشؤومة تتبنى مواقف وسياسات ومصالح الاحتلال ومخططاته الاستعمارية التهويدية للضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية”.

وتابعت أن “تصريحات فريدمان وبينت هي اعترافات رسمية بتورطهما في جريمة الاستيطان والاستيلاء على الأرض الفلسطينية، بما يعنيه ذلك من تحريض علني على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومنازلهم ومقدساتهم ومزروعاتهم”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق