الدولية

#واشنطن تفرض عقوبات مشددة جديدة على إيران

فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الجمعة، عقوبات جديدة ضد 8 من كبار المسؤولين في النظام الإيرانيين، لدورهم في خدمة أهداف النظام الإيراني لزعزعة الاستقرار والأمن الدوليين.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على أكبر مصنعي الصلب، والألومنيوم، والنحاس، والحديد في إيران، إلى جانب أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، ونائب رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية محمد رضا أشتياني، رئيس ميليشيا الباسيج في الحرس الثوري غلام رضا سليماني.

وفرضت الخزانة عقوبات صارمة ضد 17 شركة معادن وتعدين إيرانية، 3 منها في الصين وتشارك في شراء وبيع ونقل منتجات المعادن الإيرانية، وفي توفير مكونات إنتاج المعادن المهمة لمنتجي المعادن الإيرانيين.

وحسب موقع وزارة الخزاة الأمريكية وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  أمراً تنفيذياً جديداً يستهدف مصادر إضافية من الإيرادات التي يستخدمها النظام الإيراني لتمويل ودعم برنامجه النووي، وتطوير الصواريخ، وشبكات الإرهاب.

وبحسب الأمر التنفيذي للبيت الأبيض يأذن لوزير الخزانة الأمركي ستيفين مونتشين ، بالتشاور مع وزير الخارجية مايك بومبيو، فرض عقوبات على العاملين في قطاعات إضافية من الاقتصاد الإيراني أو يتعاملون معها، بما في ذلك البناء، والتعدين، والتصنيع، والمنسوجات.وقال منوشين، إن “الولايات المتحدة تستهدف كبار المسؤولين الإيرانيين لمشاركتهم وتواطؤهم في ضربات الصواريخ الباليستية” الأربعاء الماضي، إلى جانب تسليط عقوبات على “أكبر شركات تصنيع المعادن في إيران، وفرض عقوبات على قطاعات جديدة من الاقتصاد الإيراني بما فيها البناء والتصنيع والتعدين. ستستمر هذه العقوبات حتى يتوقف النظام عن تمويل الإرهاب العالمي، ويلتزم بالامتناع عن الحصول على أسلحة نووية إلى الأبد”.

وأوضح الوزير أن العقوبات الجديدة تستهدف شركة Pamchel Trading Beijing Co. Ltd في بكين لعلاقتها عبر شراكتها مع شركة أصفهان “Mobarakeh” الإيرانية.

واشار الوزير إلى أن الشركة باعت شحنات كتل الكربون، وكتل الكاثود، وأقطاب الغرافيت لشركة تجارة المعادن الإيرانية Khalagh Tadbir Pars Co لشحنها إلى إيران، واستخدامها من قبل منتجي المعادن الإيرانيين، منذ أغسطس(آب) 2019.ووفقاً للأمر التنفيذي من الإدارة الأمريكية أدرجت Pamchel Trading Beijing Co. Ltd عملاً بالقرار E.O. 13871 لمشاركتها عن قصد في صفقة شراء أو بيع أو نقل أو تسويق الحديد، أو منتجات الحديد، أو الألومنيوم، أو منتجات الألمنيوم، أو الصلب، أو منتجات الصلب، أو النحاس، أو منتجات النحاس من إيران، وكذلك للحصول على المساعدة المادية، برعاية أو توفير الدعم المالي أو المادي، أو التكنولوجي للبضائع، أو الخدمات لدعم شركة “خلجة تدبير بارس” إلإيرانية على تجاوز العقوبات.

تستخدم الشركة المذكورة واجهة للتشويش على المستخدم النهائي الحقيقي الإيراني للمعادن التي تشحن إلى إيران. 

وذكر بيان وزارة الخزانة أن الأمر التنفيذي يشير إلى أنه في سبتمبر(أيلول) 2019 ، نقلت السفينة “”Hong Xun ألواح الصلب التي اشترتها الشركة من شركة أصفهان “Mobarakeh Steel” من بندر عباس في إيران إلى الصين في صفقة كبرى لشراء أو شراء أو بيع أو نقل أو تسويق منتجات الحديد أو الحديد أو الألومنيوم أو منتجات الألمنيوم أو الصلب أو منتجات الصلب أو النحاس أو النحاس من إيران عبر السفينة المذكورة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق